» [مقال] لولا المرجعية الفقهية الحكيمة » [مقال] لماذا لم تغنن يا رب » [مقال] أجمل ما في الموت » [مقال] أين يمكن أن تجد صاحب الزمان عج وتراه » [مقال] درهم شطيطة والامام الكاظم ع القصة الكاملة » [مقال] في موطن الحزن حنية وفي موطن الصبر أبية ( زينب في سطور ) » [مقال] نحن بصدد بناء حوزة دينية في قضاء مرجعيون » [خبر] بناء حوزة دينية في قضاء مرجعيون » [مقال] ساعة وداع الزهرة قصيدة بقلم الشيخ محمد عبدالله عبدالله » [مقال] اشكالية الذل ونسبته لأهل البيت ع الجمعة : 24 / ماي / 2019

عدد الزوار: 647411
المتواجدون حالياً: 2
عدد الأخبار: 63
عدد المقالات: 305
عدد الصور: 63
عدد مقاطع الميديا: 103
عدد الملفات: 0

الشيخ محمد عبدالله

لبنان        03960571

العراق   009647805124085

 

 


موقع سماحة الشيخ محمد عبدالله اللبناني ( ابو ثار الله ) المقالات مقالات لسماحة الشيخ متنوعة عقائد وسيرة (ناشرات الشعور) شبهة ورد

(ناشرات الشعور) شبهة ورد

بواسطة: الشيخ محمد عبدالله العبدالله

تاريخ الإضافة: 11/1/1440 - 10:21 ص

المشاهدات: 289

يا غيرة الاسلام 
(ناشرات الشعور )
لكل من يتفلسف او يتساءل متعجبا راضيا او رافضا
او مترددا حائرا او لا يقبل باظهار رايه 
كيف نشرت بنات رسول الله ص شعورهن وهن أعف ما خلق الله من ذرية طاهرة 
كيف ترد هذه الجملة في زيارة الناحية المنسوبة لامام الزمان عج 
الجواب مختصرا 
ما معنى نشرت 
نشرت بمعنى فكت ربطة الشعر وتركته غير مربوط وليس بمعنى اظهرته امام الاخرين فقد تنشر شعرها فوق العباءة الشرعية وقد يكون تحت العباءة الشرعية التي توضع على الرأس

وقد ذكر ان فك عقدة الشعر (الشكلة بالتعبير اللبناني ) 
هو من عادات العرب التي لم يرد عنها نهي في الشريعة 
وهو تعبير عن الحزن في العراق والخليج وغيرها من الدول 
وفسره بعض الاعلام بتفسيرات اخرى تحفظ مقام الطاهرات العفيفات المخدرات من ال رسول الله ص
بأنه ولو كان خارج الثياب فانه لا يعني رؤية العدو لهن على هذه الحالة فلعلهن بين الخيام وكانت متقاربة لبعضها البعض 
ولو فرضنا أنهن خرجن عن الخيام فان الخيام احرقت بمجرد قتل الحسين ع يعني دخان وهذا يعني ان نسبة النظر شبه منعدمة لوجود الدخان المانع من فتح العين فضلا عن قدرتها على النظر 
ويزيد الامر وضوحا ان ساعة مقتل الحسين ع هبت ريح حمراء وسوداء منعت ضوء الشمس وأمطرت الدنيا ترابا احمر ودما احمر لاحظوا ترابا احمر يعني غبارا يمنع من الرؤية 
ومما اجاب به بعض المحققين 
ان الروايات فيها ان القوم سلبوا بنات رسول الله ملاحفهن وفي بعضها سلبوهن الازر التي تستر الراس 
وهذا يعني كشفهم لحجاب بنات رسول الله ص لا اقل بعضهن ان لم نقل جميعهن 
فالامر اذا لم يكن اختياريا واعتذر عن ايراد الرواية المروية  في المقام لثقل وقعها علي 
فاذا لم يكن الكشف اختياريا بل بسبب سبيهن 

واما ما ورد من ان خروجهن كان قبل شهادة الحسين ع بحسب عبارات الزيارة فانه عبر بالمضارع عن ذبحه ع يعني لم يكن قد قتل ويرده بانه في نفس الوقت عبر بان راسه قطع بالماضي ورفع على الرمح بالماضي فيظهر من هذا ان التعبير عن عملية الذبح بالحاضر لنكتة بلاغية والا فانه كان قد ذبح عليه السلام وراية الخوارزمي لتفاصيل خروجهن تؤكد ان خروجهن كان بعد شهادته ع وليس قبل ذلك 
فلا يبقى مجال للمعترض الا جهله او اغملضه عن هذه المعطيات مع علمه بها 
فإن احتمال ان يكون معنى الكلام هو النشر العام لشعر بنات رسول الله ص امام الاجانب اختيارا مليئ بالاسقام ومحض اوهام 
بقلم الخطيب الشيخ محمد عبدالله عبدالله

 


أضف مشاركة  طباعة

انشر ((ناشرات الشعور) شبهة ورد)
Post to Facebook Post to Twitter Post to Google+ Post to Digg Post to Stumbleupon Post to Reddit Post to Tumblr

أضف مشاركة
الاسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
الكود الأمني
قال أمير المؤمنين (عليه السلام): "صلاح العبادة التّوكٌّل"
تحديث
19
رمضان 1440

الفجر 03:19
الشروق 04:48
الظهر 11:36
المغرب 18:40