هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
نبأ السماء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     جرائم عمر بن الخطاب. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     خير العمل بر فاطمة عليها السلا... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     جنح فطرس | الرادود باسم الكربل... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     كيف نحب الله؟ - السيد صادق الش... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     حلقات مسلسل المختار الثقفي (مخ... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     فيلم موكب الإباء | يحكي قصة سب... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     مقتل الإمام الحسين (ع) - كامل ... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     الله.. الشجاعة.. الجذور! [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 5 ]       »     الجبناء والتطبير والعمائم الكا... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 5 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5535  
 عدد الضغطات  : 2022  
 عدد الضغطات  : 2219


الإهداءات



يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
#1  
قديم 09-04-2013, 05:56 PM
خادمة الرضيع
موالي مميز
خادمة الرضيع غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1016
 تاريخ التسجيل : Jul 2013
 فترة الأقامة : 1880 يوم
 أخر زيارة : 09-04-2013 (06:09 PM)
 المشاركات : 177 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
Arrow ما هي أدلة مشروعية التوسل بمحمد وآل محمد عليهم السلام؟



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف

ما هي أدلة مشروعية التوسل بمحمد وآل محمد عليهم السلام؟

لا شك بأن جميع ما سوى الله تبارك وتعالى محتاجون إليه، غير أنه لا ملازمة بين الاعتقاد بذلك وبين الامتناع عن التوسل بالنبي الأطهر وآله الأطهار (صلوات الله وسلامه عليهم) بل إن هذا التوسل بحد ذاته هو عبادة لله تعالى، لأنه أمرنا به، فيكون الامتثال عبادة. وأما أمره سبحانه فقد جاء جليا وواضحا في قوله عز من قال: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون". (المائدة: 35). وقد شرح معنى (الوسيلة) مولانا رسول الله الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) بقوله: "نحن الوسيلة إلى الله، والوصلة إلى رضوان الله". (راجع البحار ج25 ص23).

كما جاء في الذكر الحكيم: "وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً". (النساء: 64). وقد روى ابن كثير – وهو من علماء المخالفين – في تفسير هذه الآية ما يأتي: "وقد ذكر جماعة منهم الشيخ أبو منصور الصباغ في كتابه (الشامل) الحكاية المشهورة عن العتبي قال: كنت جالساً عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجاء أعرابي، فقال: السلام عليك يا رسول الله، سمعت الله يقول: "ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً"، وقد جئتك مستغفراً لذنبي مستشفعاً بك إلى ربي. ثم أنشأ يقول:

يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهنّ القاع والأكمُ

نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرمُ

ثم انصرف الأعرابي فغلبتني عيني، فرأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النوم فقال : يا عُتبي.. الحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له". (راجع تفسير ابن كثير ج1 ص532).

فهاهنا لاحظ أن الرجل جاء إلى مرقد النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) وخاطبه رغم أنه ظاهريا ميت، وطلب منه الشفاعة، واستشفع به إلى الله تعالى، فغفر الله ذنبه وأعطاه حاجته.

كما قد روى أحمد بن حنبل – وهو إمام الحنابلة الوهابيين – ما نصه: "أن رجلاً ضَرير البصر أتَى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: ادْعُ الله أن يُعافيَني. قال: إن شئتَ دعوتُ لك، وإن شئتَ أخَّرتَ ذاك، فهو خير، فقال:ادْعُه. فأمَره أن يتوضَّأ، فيُحسِن وضوءه، فيصلِّي ركعتين، ويدعو بهذا الدعاء: (اللهم إني أسألك وأتوجّه إليك بنبيِّك محمد نبي الرحمة، يا محمد إنِّي توجَّهت بكَ إلى ربِّي في حاجتي هذه، فتَقضِي لي، اللَّهم فشفِّعْه فِيّ وشَفِّعني فيه). قال: ففعل الرجل، فبَرَأ". (راجع مسند أحمد ج4 ص138).

وهاهنا لاحظ أن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) قد أمر ذلك الرجل الأعمى أن يدعو الله تعالى متوسلا بنبي الرحمة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأن يخاطبه قائلا: "يا محمد" رغم أنه بعيد عنه حال الدعاء، أي أنه جعله وسيلته إلى الله تعالى، وبهذا شفاه الله من علّته.

وهذا الحديث الأخير في أعلى مراتب الصحة عندهم، فكيف يتجرأون بالقول أن من جعل نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم) وسيلة إلى الله، وتوسّل وتشفّع به؛ يكون مشركا - والعياذ بالله - وقد أمر الله تعالى بذلك، وأمر رسوله بذلك؟!

فإن قالوا: إنما التوسل به كان في حياته، قلنا: أن حياته (صلى الله وعليه وآله وسلم) ومماته سيّان، فهو حي عند الله يُرزق، ويؤيد ذلك ما حكاه ابن كثير عن ذلك الرجل الذي أتى قبره وخاطبه وتوسّل به، فغفر الله له ذنبه وأعطاه حاجته.

وإن قالوا: إنما يجوز التوسل بالنبي وحده لا بغيره، قلنا: إن عليا أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) نفس رسول الله بنص كتاب الله، كما أنه صحّ عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قوله: "حسين مني وأنا من حسين".. إلى غيرها من النصوص الشريفة التي تثبت أن أهل البيت (عليهم السلام) نور واحد، ويكون حكم التوسل بهم واحد، فإذا جاز بأولهم جاز بآخرهم.

فلا يقولنَّ بعد ذلك أحد بأن هذا التوسل نوع شرك إلا كان جاهلا أو غبيا أو مستغبيا، وإلا فلا يتوسلنّ أحد منهم بالطبيب أن يشفيه إذا مرض بل ليقتصر توسلّه بالله تعالى لأن الطبيب محتاج إلى الله أيضا، فلا يجوز الطلب منه أو التوجه إليه بل يتوجب اقتصار الطلب على الطلب من الله واقتصار التوجّه على التوجّه إلى الله حيث هو النافع والضار وهو الشافي كما قال سبحانه: "وإذا مرضت فهو يشفين" (الشعراء: 80) فما بالهم يشركون بالله ويتوجّهون إلى الأطباء في المشفيات ويطلبون منهم الشفاء والدواء مع علمهم بما أورده البخاري من قول الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) في رقيته الشرعية: " اللهم رب الناس مُذهب البأس اشفِ أنت الشافي لا شافيَ إلا أنت" (البخاري ج10 ص206) فهاهنا يقول النبي (صلى الله عليه وآله) أنه لا شافي إلا الله، فكيف يتوسّلون بالأطباء للشفاء؟!

فإن قالوا: نحن إنما نطلب من الله فإنما الأطباء خلق الله وقد جعل الشفاء على أياديهم فلذا توجّهنا إليهم، قلنا: ونحن كذلك إنما نطلب من الله فإنما النبي وأهل بيته (عليهم السلام) خلق الله وقد جعل قضاء الحوائج واستجابة الدعوات ببركة التوسل بهم فلذا نتوجّه إليهم. فأي فرق بين هذا وذاك؟! أم على قلوب أقفالها؟!

ونسألكم الدعاء...~




رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 05:17 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية