هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
دورة دور العلاقات العامة في مو... [ الكاتب : نورهان ميتك - آخر الردود : نورهان ميتك - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     #دورات #ورش_عمل فى #العلاقات #... [ الكاتب : نورهان ميتك - آخر الردود : نورهان ميتك - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     دورة المحاسبة عن الاستثمارات و... [ الكاتب : نورهان ميتك - آخر الردود : نورهان ميتك - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 17 ]       »     دورة التحليل المالى للشركات ال... [ الكاتب : نورهان ميتك - آخر الردود : نورهان ميتك - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 19 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 20 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 20 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5559  
 عدد الضغطات  : 2048  
 عدد الضغطات  : 2267


الإهداءات


العودة   :: منتديات ثار الله الإسلامي :: > الاقسام العقائدية > منتدى الشبهات والردود

يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
#1  
قديم 04-01-2014, 05:31 PM
خادمة الرضيـع
موالي مميز
خادمة الرضيـع غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1090
 تاريخ التسجيل : Mar 2014
 فترة الأقامة : 1692 يوم
 أخر زيارة : 04-01-2014 (06:03 PM)
 المشاركات : 152 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
Arrow إعتراف معاوية ويزيد بغصب الخلافة من قبل أبو بكر وعمر !!



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف



إعتراف معاوية ويزيد بغصب الخلافة من قبل أبو بكر وعمر !!

ورد هذا الأمر في ردّ معاوية لرسالة محمد بن أبي بكر؛ وردّ يزيد بن معاوية لرسالة ابن عمر. وسننقل لكم هاتين الرسالتين.

الرسالة الأولى:
(( من معاوية بن صخر إلى الزاري على أبيه محمّد بن أبي بكر.
سلام على أهل طاعة الله.
أما بعد:
فقد أتاني كتابك؛ تذكر فيه ما الله أهله في عظمته وقدرته وسلطانه؛ وما أصفى به رسول الله (ص)؛ مع كلام كثير ألّفته ووضعته لرأيك فيه تضعيف؛ ولأبيك فيه تعنيف.
ذكرك فيه فضل ابن أبي طالب؛ وقديم سوابقه وقرابته من رسول الله (ص)؛ ونصرته له ومواساته إياه في كلّ هول وخوف؛ فكان احتجاجك عليَّ وفخرك بفضل غيرك لا بفضلك؛ فأحمد رباً صرف هذا الفضل عنك وجعله لغيرك.
فقد كنّا وأبوك معنا في حياة نبينا نعرف حقّ ابن أبي طالب لازماً لنا؛ وفضله مبرزاً علينا؛ فلمّا اختار الله لنبيّه ـ عليه الصلاة والسلام ـ ما عنده؛ وأتمّ له ما وعده؛ وأظهر دعوته؛ وأفلج حجّته؛ وقبضه الله إليه ـ صلوات الله عليه ـ ؛ كان أبوك وفاروقه أوّل من ابتزّه حقّه وخالفه على أمره؛ على ذلك اتفقا واتسقا.
ثمّ إنّهما دعواه إلى بيعتهما فأبطأ عنهما وتلكّأ عليهما؛ فهما به الهموم؛ وأرادا به العظيم؛ ثم إنّه بايعهما وسلم لهما؛ وأقاما لا يشركانه في أمرهما؛ ولا يطلعانه على سرّهما؛ حتى قبضهما الله؛ وانقضى أمرهما؛ ثمّ قام ثالثهما عثمان فهدى بهديهما وسار بسيرتهما؛ فعبته أنت وصاحبك حتى طمع فيه الأقاصي من أهل المعاصي؛ فطلبتما له الغوائل حتى بلغتما فيه مناكما.
فخذ حذرك يابن أبي بكر؛ فسترى وبال أمرك؛ وقس شبرك بفترك تقصر عن أن توازي أو تساوي من يزن الجبال حلمفهف؛ ولا تلين على قسر قناته؛ ولا يدرك ذو مدى أناته.
أبوك مهَّد له مهاده؛ وبنى ملكه وشاده؛ فإن يك ما نحن فيه صواباً فأبوك أوله. وإن يكن جوراً فأبوك استبدّ به ونحن شركاؤه؛ فبهديه أخذنا وبفعله اقتدينا؛ ولولا ما فعل أبوك من قبل ما خالفنا ابن أبي طالب؛ ولسلّمنا إليه؛ ولكنا رأينا أباك فعل ذلك به من قبلنا؛ فاحتذينا مثاله؛ واقتدينا بفعاله؛ فعبْ أباك بما بدا لك أو دع؛ والسلام على من أناب ورجع من غوايته وتاب)). (مروج الذهب للمسعودي 3: 12، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 3: 189، أنساب الأشراف: 396).

الرسالة الثانية:
وأما الرسالة التي ردَّ بها يزيد بن معاوية على ابن عمر؛ وهي على اختصارها ترمي نفس المرمى.
فقد أخرج البلاذري في تاريخه قال: ((لمّا قتل الحسين بن عليّ بن أبي طالب (ع)؛ كتب عبد الله بن عمر رسالة الى يزيد بن معاوية جاء فيها:
أمّا بعد؛ فقد عظمت الرزّية, وجلَّت المصيبة؛ في الإسلام حدث عظيم؛ ولا يوم كيوم قتل الحسين.
فكتب إليه يزيد:
أمّا بعد؛ يا أحمق؛ فإنّا جئنا إلى بيوت منجدة؛ وفرش ممهدة؛ ووسائد منضدة؛ فقاتلنا عنها. فإن يكن الحقّ لنا فعن حقّنا قاتلنا, وإن كان الحقّ لغيرنا فأبوك أوّل من سنَّ هذا؛ واستأثر بالحقّ عليه أهله)). (بحار الأنوار 45: 328 عن البلاذري).

ونسألكم الدعاء.






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 06:47 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية