هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
إرشادات عظيمة لمقابلات العمل (... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 211 ]       »     حساب تجريبي [ الكاتب : ارينسن - آخر الردود : ارينسن - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 163 ]       »     بونصات الخيارات الثنائية بدون ... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 199 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 203 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 197 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 125 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 129 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 129 ]       »     من هم شيعة فاطمة الزهراء عليها... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 121 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5618  
 عدد الضغطات  : 2090  
 عدد الضغطات  : 2332


الإهداءات



يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
قديم 08-04-2010, 03:47 PM   #31
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 28



س

المراجعة 28 رقم : 19 ذي الحجة سنة 1329

1 - حديث المنزلة من أثبت الآثار
2 - القرائن الحاكمة بذلك
3 - مخرجوه من أهل السنة
4 - السبب في تشكيك الآمدي

1 - ظلم الآمدي - بهذا التشكيك - نفسه ، فإن حديث المنزلة من
أصح السنن وأثبت الآثار .

2 - لم يختلج في صحة سنده ريب ، ولا سنح في خواطر أحد أن
يناقش في ثبوته ببنت شفة ، حتى أن الذهبي - على تعنته - صرح في تلخيص
المستدرك بصحته ( 1 ) ، وابن حجر الهيثمي - على محاربته بصواعقه - ذكر
الحديث في الشبهة 12 من الصواعق ، فنقل القول بصحته عن أئمة
‹ صفحة 200 ›
الحديث الذين لا معول فيه إلا عليهم ، فراجع ( 1 ) ( 472 ) . ولولا أن
الحديث بمثابة من الثبوت ، ما أخرجه البخاري في كتابه ، فإن الرجل
يغتصب نفسه عند خصائص علي وفضائل أهل البيت اغتصابا .
ومعاوية كان إمام الفئة الباغية ، ناصب أمير المؤمنين وحاربه ،
ولعنه على منابر المسلمين ، وأمرهم بلعنه ، لكنه - بالرغم عن وقاحته في
عدوانه - لم يجحد حديث المنزلة ، ولا كابر فيه سعد بن أبي وقاص حين
قال له - فيما أخرجه مسلم ( 2 ) - : " ما منعك أن تسب أبا تراب ؟ فقال :
أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله ، فلن أسبه ، لأن تكون لي واحدة
منها أحب إلي من حمر النعم ، سمعت رسول الله يقول له وقد خلفه في
بعض مغازيه : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا
نبوة بعدي . . . الحديث ( 3 ) ( 473 ) . فأبلس معاوية ، وكف عن تكليف سعد .
أزيدك على هذا كله أن معاوية نفسه حدث بحديث المنزلة ، قال
ابن حجر في صواعقه ( 4 ) : أخرج أحمد أن رجلا سأل معاوية عن مسألة ،
فقال : سل عنها عليا فهو أعلم ، قال : جوابك فيها أحب إلي من جواب
علي ، قال : بئس ما قلت ! لقد كرهت رجلا كان رسول الله يغره بالعلم
غرا ، ولقد قال له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي
بعدي ، وكان عمر إذا أشكل عليه شئ أخذ منه . . . إلى آخر كلامه ( 5 )
‹ صفحة 201 ›
( 474 ) وبالجملة فإن حديث المنزلة مما لا ريب في ثبوته بإجماع المسلمين .
على اختلافهم في المذاهب والمشارب .

3 - وقد أخرجه صاحب الجمع بين الصحاح الستة ( 1 ) . وصاحب
الجمع بين الصحيحين ( 2 ) ، وهو موجود في غزوة تبوك من صحيح
البخاري ( 3 ) . وفي باب فضائل علي من صحيح مسلم ( 4 ) . وفي باب
فضائل أصحاب النبي من سنن ابن ماجة ( 5 ) . وفي مناقب علي من
مستدرك الحاكم ( 6 ) . وأخرجه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده من حديث
سعد بطرق إليه كثيرة ( 7 ) . ورواه في المسند أيضا من حديث كل من : ابن
عباس ( 8 ) . وأسماء بنت عميس ( 9 ) . وأبي سعيد الخدري ( 10 ) . ومعاوية
بن أبي سفيان ( 11 ) وجماعة آخرين من الصحابة . وأخرجه الطبراني من
حديث كل من : أسماء بنت عميس ، وأم سلمة ، وحبيش بن جنادة ،
وابن عمر ، وابن عباس ، وجابر بن سمرة ، وزيد بن أرقم ، والبراء بن
عازب ، وعلي بن أبي طالب ( 12 ) . وغيرهم . وأخرجه البزار في
‹ صفحة 202 ›
مسنده ( 1 ) ، والترمذي في صحيحه ( 2 ) ، من حديث أبي سعيد الخدري .
وأورده ابن عبد البر في أحوال علي من الاستيعاب ، ثم قال ما هذا نصه :
وهو من أثبت الآثار وأصحها ، رواه عن النبي سعد بن أبي وقاص ،
( قال ) وطرق حديث سعد فيه كثيرة جدا ، ذكرها ابن أبي خيثمة وغيره ،
( قال ) ورواه ابن عباس ، وأبو سعيد الخدري ، وأم سلمة ، وأسماء بنت
عميس ، وجابر بن عبد الله ، وجماعة يطول ذكرهم ، هذا كلام ابن
عبد البر . وكل من تعرض لغزوة تبوك من المحدثين وأهل السير
والأخبار ، نقلوا هذا الحديث ، ونقله كل من ترجم عليا من أهل المعاجم
في الرجال من المتقدمين والمتأخرين على اختلاف مشاربهم ومذاهبهم ،
ورواه كل من كتب في مناقب أهل البيت ، وفضائل الصحابة من الأئمة ،
كأحمد بن حنبل ، وغيره ممن كان قبله أو جاء بعده ، وهو من الأحاديث
المسلمة في كل خلف من هذه الأمة ( 475 ) .
4 - فلا عبرة بتشكي الآمدي في سنده فإنه ليس من علم الحديث
في شئ ، وحكمه في معرفة الأسانيد والطرق حكم العوام لا يفقهون
حديثا ، وتبحره في علم الأصول هو الذي أوقعه في هذه الورطة ، حيث
رآه بمقتضى الأصول نصا صريحا لا يمكن التخلص منه إلا بالتشكيك في
سنده ، ظنا منه أن هذا من الممكن . وهيهات هيهات ذلك ، والسلام .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
‹ هامش ص 199 ›
( 1 ) سمعت في المراجعة 26 تصريحه بصحته .
‹ هامش ص 200 ›
( 1 ) ص 29 من الصواعق .
( 2 ) في باب فضائل علي أول ص 324 من الجزء الثاني من صحيحه .
( 3 ) وأخرجه الحاكم أيضا في أول ص 109 من الجزء الثالث من المستدرك ، وصححه على
شرط الشيخين . وأورده الذهبي في تلخيصه معترفا بصحته على شرط مسلم .
( 4 ) أثناء المقصد الخامس من المقاصد التي أوردها في الآية الرابعة عشر من الباب 11 ص 107
من الصواعق .
( 5 ) حيث قال وأخرجه آخرون ( قال ) ولكن زاد بعضهم ، قم لا أقام الله رجليك ، ومحى
اسمه من الديوان إلى آخر ما نقله في ص 107 من صواعقه مما يدل على أن جماعة من الحدثين
غير أحمد أخرجوا حديث المنزلة بالإسناد إلى معاوية .
‹ هامش ص 201 ›
( 1 ) في مناقب علي .
( 2 ) في فضائل علي وفي غزوة تبوك .
( 3 ) في ص 58 من جزئه الثالث .
( 4 ) ص 323 من جزئه الثاني .
( 5 ) في ص 28 من جزئه الأول ، حيث يذكر فضل علي .
( 6 ) في أول ص 109 من جزئه 3 وفي أماكن أخر ، يعرفها المتتبعون .
( 7 ) راجع ص 173 وص 175 وص 177 وص 179 وص 182 وص 185 ،
تصفح هذه الصحائف كلها من الجزء الأول من المسند .
( 8 ) راجع ص 331 من الجزء الأول من المسند .
( 9 ) في ص 369 وفي ص 438 من الجزء السادس من المسند .
( 10 ) في ص 32 من الجزء الثالث من المسند .
( 11 ) كما ذكرناه في صدر هذه المراجعة نقلا عن المقصد الخامس من مقاصد الآية 14 من
آيات الباب 11 من الصواعق المحرقة ص 107 .
( 12 ) كما نص عليه ابن حجر في الحديث الأول من الأربعين التي أوردها في الفصل
الثاني من الباب 9 ص 72 من صواعقه . وذكر السيوطي في أحوال علي من تاريخ الخلفاء : أن
الطبراني أخرج هذا الحديث عن هؤلاء كلهم ، وزاد أسماء بنت قيس .
‹ هامش ص 202 ›
( 1 ) كما نص عليه السيوطي في أحوال علي من تاريخ الخلفاء ص 65 .
( 2 ) كما يدل عليه الحديث 2504 من أحاديث الكنز في ص 152 من جزئه السادس .
تم . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2010, 03:48 PM   #32
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 29



المراجعة 29 رقم : 20 ذي الحجة سنة 1329

1 - التصديق بما قلناه في سند الحديث
2 - التشكيك في عمومه
3 - الشك في حجيته

1 - كل ما ذكرتموه في ثبوت الحديث - حديث المنزلة - حق لا ريب
فيه مطلقا . والآمدي عثر فيه عثرة دلت على بعده عن علم الحديث
وأهله ، وقد أزعجناك بذكر رأيه فأحوجناك إلى توضيح الواضحات ،
وتلك خطيئة نستغفرك منها وأنت أهل لذلك .

2 - وقد بلغني أن غير الآمدي من خصومكم ، يزعم أن لا عموم
في حديث المنزلة وأنه خاص بمورده ، واستدل بسياق الحديث ، وسببه
لأنه إنما قاله لعلي حين استخلفه على المدينة في غزوة تبوك ، فقال له الإمامرضي الله عنه : أتخلفني في النساء والصبيان ؟ فقال صلى الله عليه وآله
وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنه لا نبي
بعدي ، وكأنه صلى الله عليه وآله ، أراد كونه منه بمنزلة هارون من
موسى حيث استخلفه في قومه عند توجهه إلى الطور ، فيكون المقصود
أنت مني أيام غزوة تبوك ، بمنزلة هارون من موسى أيام غيبته في مناجاة
ربه .

3 - وربما قالوا : إن الحديث غير حجة وإن كان عاما لكونه
مخصوصا ، والعام المخصوص غير حجة في الباقي ، والسلام






 

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2010, 03:49 PM   #33
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 30




المراجعة 30 رقم : 22 ذي الحجة سنة 1329

1 - أهل الضاد يحكمون بعموم الحديث
2 - تزييف القول باختصاصه
3 - إبطال القول بعدم حجيته

1 - نحن نوكل الجواب عن قولهم بعدم عموم الحديث إلى أهل
اللسان والعرف العربيين ، وأنت حجة العرب لا تدافع ، ولا تنازع ،
فهل ترى أمتك - أهل الضاد - يرتابون في عموم المنزلة من هذا الحديث .
كلا وحاشا مثلك أن يرتاب في عموم اسم الجنس المضاف وشموله لجميع
مصاديقه ، فلو قلت : منحتكم إنصافي مثلا ، أيكون إنصافك هذا خاصا ببعض
الأمور دون بعض ، أم عاما شاملا لجميع مصاديقه ؟ معاذ الله أن تراه غير
عام ، أو يتبادر منه إلا الاستغراق ، ولو قال خليفة المسلمين لأحد
أوليائه : جعلت لك ولايتي على الناس ، أو منزلتي منهم ، أو منصبي
فيهم ، أو ملكي ، فهل يتبادر إلى الذهن غير العموم ؟ وهل يكون مدعي
التخصيص ببعض الشؤون دون بعض ؟ إلا مخالفا مجازفا ، ولو قال لأحد
وزرائه : لك في أيامي منزلة عمر في أيام أبي بكر إلا أنك لست
بصحابي ، أكان هذا بنظر العرف خاصا ببعض المنازل أم عاما ؟ ما أراك
والله تراه إلا عاما ، ولا أرتاب في أنك قائل بعموم المنزلة في قوله صلى الله
عليه وآله وسلم : " أنت مني بمنزلة هارون من موسى " ، قياسا على نظائره
في العرف واللغة ، ولا سيما بعد استثناء النبوة فإنه يجعله نصا في العموم ،والعرب ببابك ، فسلها عن ذلك .
‹ صفحة 205 ›

2 - أما قول الخصم بأن الحديث خاص بمورده فمردود من
وجهين .

الوجه الأول : أن الحديث في نفسه عام كما علمت ، فمورده - لو
سلمنا كونه خاصا - لا يخرجه عن العموم ، لأن المورد لا يخصص الوارد
كما هو مقرر في محله . ألا ترى لو رأيت الجنب يمس آية الكرسي مثلا ،
فقلت له : لا يمسن آيات القرآن محدث ، أيكون هذا خاصا بمورده ، أم
عاما شاملا لجميع آيات القرآن ولكل محدث ؟ ما أظن أحدا يفهم كونه
خاصا بمس الجنب بخصوصه لآية الكرسي بالخصوص ، ولو رأى الطبيب
مريضا يأكل التمر ، فنهاه عن أكل الحلو ، أيكون في نظر العرف خاصا
بمورده ، أم عاما شاملا لكل مصاديق الحلو ؟ ما أرى والله القائل بكونه
خاصا بمورده إلا في منتزح عن الأصول ، بعيدا عن قواعد اللغة ، نائيا
عن الفهم العرفي ، أجنبيا عن عالمنا كله ، وكذا القائل بتخصيص العموم
في حديث المنزلة بموردهم من غزوة تبوك لا فرق بينهما أصلا .

الوجه الثاني : أن الحديث لم تنحصر موارده باستخلاف علي على
المدينة في غزوة تبوك ليتشبث الخصم بتخصيصه به ، وصحاحنا المتواترة
عن أئمة العترة الطاهرة تثبت وروده في موارد أخر ( 476 ) فليراجعها
الباحثون ، وسنن أهل السنة تشهد بذلك ( 477 ) كما يعلمه المتتبعون ،
فقول المعترض بأن سياق الحديث دال على تخصيصه بغزوة تبوك مما لا وجه
له إذن ، كما لا يخفى .

3 - أما قولهم بأن العام المخصوص ليس بحجة في الباقي ، فغلط
واضح ، وخطأ فاضح ، وهل يقول به في مثل حديثنا إلا من يعتنف
الأمور ، فيكون منها على غماء ، كراكب عشواء ، في ليلة ظلماء ، نعوذ
‹ صفحة 206 ›
بالله من الجهل ، والحمد لله على العافية ، أن تخصيص العام لا يخرجه
عن الحجية في الباقي إذا لم يكن المخصص مجملا ، ولا سيما إذا كان
متصلا كما في حديثنا ، فإن المولى إذا قال لعبده : أكرم اليوم كل من زارني
إلا زيدا ، ثم ترك العبد إكرام غير زيد ممن زار مولاه يعد في العرف
عاصيا ، ويلومه العقلاء ، ويحكمون عليه باستحقاق الذم ، والعقوبة على
قدر ما تستوجبه هذه المعصية عقلا أو شرعا ، ولا يصغي أحد من أهل
العرف إلى عذره لو اعتذر بتخصيص هذا العام ، بل يكون عذره أقبح
عندهم من ذنبه ، وهذا ليس إلا لظهور العام - بعد تخصيصه - في
الباقي ، كما لا يخفى ، وأنت تعلم أن سيرة المسلمين وغيرهم مستمرة على
الاحتجاج بالعمومات المخصصة بلا نكير ، وقد مضى الخلف على ذلك
والسلف من الصحابة والتابعين لهم بإحسان ، وتابعي التابعين وتابعيهم
إلى الآن ، ولا سيما أئمة أهل البيت وسائر أئمة المسلمين ، وهذا مما لا
ريب فيه ، وحسبك به دليلا على حجية العام المخصوص ، ولولا أنه
حجة لا نسد على الأئمة الأربعة وغيرهم من المجتهدين باب العلم
بالأحكام الشرعية الفرعية عن أدلتها التفصيلية ، فإن رحى العلم بذلك
تدور على العمل بالعمومات ، وما من عام إلا وقد خص ، فإذا سقطت
العمومات ارتج باب العلم ، نعوذ بالله ، والسلام .



 

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2010, 03:50 PM   #34
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 31





المراجعة 31 رقم : 22 ذي الحجة سنة 1329

التماس موارد هذا الحديث
لم تأت بما يثبت ورود الحديث في غير تبوك ، وما أشوقني إلى الورود
على سائر موارده العذبة ، فهل لك أن توردني مناهله ، والسلام .



 

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2010, 03:55 PM   #35
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 32



س
المراجعة 32 رقم : 24 ذي الحجة سنة 1329

1 - من موارده زيارة أم سليم
2 - قضية بنت حمزة
3 - إتكاؤه على علي
4 - المؤاخاة الأولى
5 - المؤاخاة الثانية
6 - سد الأبواب
7 - النبي يصور عليا وهارون كالفرقدين

1 - من موارده يوم حدث صلى الله عليه وآله وسلم أم سليم ( 1 ) ،
وكانت من أهل السوابق والحجى ، ولها المكانة من رسول الله صلى الله
عليه وآله وسلم ، بسابقتها وإخلاصها ونصحها ، وحسن بلائها ، وكان
‹ صفحة 208 ›
النبي يزورها ويحدثها في بيتها ، فقال لها في بعض الأيام : يا أم سليم إن
عليا لحمه من لحمي ، ودمه من دمي ، وهو مني بمنزلة هارون من
موسى . ا ه‍ ( 1 ) . وقد لا يخفى عليك أن هذا الحديث كان اقتضابا من
رسول الله صلى الله عليه وآله ، غير مسبب عن شئ إلا البلاغ
والنصح لله تعالى في بيان منزلة ولي عهده ، والقائم مقامه من بعده ، فلا
يمكن أن يكون مخصصا بغزوة تبوك ( 478 ) .

2 - ومثله الحديث الوارد في قضية بنت حمزة حين اختصم فيها علي
‹ صفحة 209 ›
وجعفر وزيد ، فقال رسول الله ( ص ) : " يا علي أنت مني بمنزلة هارون . . .
الحديث ( 1 ) " ( 479 ) .

3 - وكذا الحديث الوارد يوم كان أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن
الجراح عند النبي ، وهو ( ص ) متكئ على علي ، فضرب بيده على منكبه
ثم قال : " يا علي أنت أول المؤمنين إيمانا ، وأولهم إسلاما وأنت مني بمنزلة
هارون من موسى . . . " الحديث ( 2 ) ( 480 ) .

4 - والأحاديث الواردة يوم المؤاخاة الأولى ، وكانت في مكة قبل
الهجرة حيث آخى رسول الله صلى الله عليه وآله ، بين المهاجرين
خاصة .

5 - ويوم المؤاخاة الثانية ، وكانت في المدينة بعد الهجرة بخمسة
أشهر ، حيث آخى بين المهاجرين والأنصار ، وفي كلتا المرتين يصطفى لنفسه
منهم عليا ، فيتخذه من دونهم أخاه ( 3 ) ، تفضيلا له على من سواه ويقول
‹ صفحة 210 ›
له : " أنت مني بمنزلة هارون بن موسى ، إلا أنه لا نبي بعدي " . والأخبار
في ذلك متواترة من طريق العترة الطاهرة ( 481 ) وحسبك مما جاء من
طريق غيرهم في المؤاخاة الأولى ، حديث زيد بن أبي أوفى ، وقد أخرجه
الإمام أحمد بن حنبل في كتاب مناقب علي ، وابن عساكر في تاريخه ( 1 ) ،
والبغوي والطبراني في مجمعيهما ، والبارودي في المعرفة ، وابن عدي ( 2 ) ،وغيرهم ، والحديث طويل قد اشتمل على كيفية المؤاخاة ، وفي آخره ما
هذا لفظه : فقال علي : " يا رسول الله لقد ذهب روحي ، وانقطع
ظهري ، حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري ، فإن كان هذا من
سخط علي فلك العتبى والكرامة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم : والذي بعثني بالحق ما أخرتك إلا لنفسي ، وأنت مني بمنزلة
هارون من موسى ، غير أنه لا نبي بعدي ، وأنت أخي ووارثي ، فقال :
وما أرث منك ؟ قال : ما ورث الأنبياء من قبلي كتاب ربهم وسنة نبيهم ،
وأنت معي في قصري في الجنة مع فاطمة ابنتي ، وأنت أخي ورفيقي ، ثم
تلا صلى الله عليه وآله * ( إخوان على سرر متقابلين ) * المتاحبين في
الله ينظر بعضهم إلى بعض " ( 482 ) وحسبك مما جاء في المؤاخاة الثانية ما
أخرجه الطبراني في الكبير عن ابن عباس من حديث جاء فيه : أن
رسول الله قال لعلي : " أغضبت علي حين آخيت بين المهاجرين
والأنصار ، ولم أؤاخ بينك وبين أحد منهم ، أما ترضى أن تكون مني
‹ صفحة 211 ›
بمنزلة هارون بن موسى ، إلا أنه ليس بعدي نبي . . .
الحديث ( 1 ) " ( 483 ) 2126 –

ونحوه الأحاديث الواردة يوم سد الأبواب غير باب علي ،
وحسبك حديث جابر بن عبد الله ( 2 ) قال : قال رسول الله صلى الله عليه
وآله وسلم : يا علي ، إنه يحل لك في المسجد ما يحل لي ، وإنك مني بمنزلة
هارون بن موسى ، إلا أنه لا نبي بعدي ، وعن حذيفة بن أسيد
الغفاري ( 3 ) قال : قام النبي صلى الله عليه وآله - يوم سد الأبواب -
خطيبا ، فقال : أن رجالا يجدون في أنفسهم شيئا أن أسكنت عليا في
المسجد وأخرجتهم ، والله ما أخرجتهم وأسكنته ، بل الله أخرجهم
وأسكنه ، أن الله عز وجل ، أوحى إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما
بمصر بيوتا ، واجعلوا بيوتكم قبلة ، وأقيموا الصلاة ، إلى أن قال : وأن
عليا مني بمنزلة هارون بن موسى ، وهو أخي ، ولا يجوز لأحد أن ينكح
‹ صفحة 212 ›
فيه النساء إلا هو . . . الحديث ( 484 ) . وكم لهذه الموارد من نظائر لا
تحصى في هذه العجالة ، لكن هذا القدر كاف لما أردناه من تزييف القول
بأن حديث المنزلة مخصص بمورده من غزوة تبوك ، وأي وزن لهذا القول مع
تعدد موارد الحديث .

7 - ومن ألم بالسيرة النبوية ، وجده صلى الله عليه وآله يصور
عليا وهارون كالفرقدين على غرار واحد ، لا يمتاز أحدهما عن الآخر في
شئ ، وهذا من القرائن الدالة على عموم المنزلة في الحديث ، على أن
عموم المنزلة هو المتبادر من لفظه بقطع النظر عن القرائن كما بيناه ،
والسلام .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
.
‹ هامش ص 207 ›
( 1 ) هي بنت ملحان بن خالد الأنصارية ، وأخت حرام بن ملحان ، استشهد أبوها
وأخوها بين يدي النبي صلى الله عليه وآله ، وكانت على جانب من الفضل والعقل ،
روت عن النبي أحاديث ، وروى عنها ابنها أنس ، وابن عباس ، وزيد بن ثابت ، وأبو سلمة
بن عبد الرحمن ، وآخرون ، تعد في أهل السوابق ، وهي من الدعاة إلى الاسلام ، كانت في
‹ هامش ص 208 ›
الجاهلية تحت مالك ابن النضر ، فأولدها أنس بن مالك ، فلما جاء الله بالاسلام كانت في
السابقين إليه ، ودعت مالكا زوجها إلى الله ورسوله ، فأبى أن يسلم ، فهجرته ، فخرج
مغاضبا إلى الشام ، فهلك كافرا ، وقد نصحت لابنها أنس إذ أمرته وهو ابن عشر سنين أن
يخدم النبي صلى الله عليه وآله ، فقبله النبي إكراما لها ، وخطبها أشراف العرب ،
فكانت تقول : لا أتزوج حتى يبلغ أنس ويجلس مجلس الرجال ، فكان أنس يقول : " جزى الله
أمي خيرا أحسنت ولايتي " ، وقد أسلم على يدها أبو طلحة الأنصاري إذ خطبها وهو كافر ،
فأبت أن تتزوجه أو يسلم ، فأسلم بدعوتها وكان صداقها منه إسلامه ، أولدها أبو طلحة ولدا
فمرض ومات ، فقالت : لا يذكرن أحد موته لأبيه قبلي ، فلما جاء وسأل عن ولده قالت : هو
أسكن ما كان ، فظن أنه نائم ، فقدمت له الطعام فتعشى ، ثم تزينت له وتطيبت فنام معها
وأصاب منها ، فلما أصبح قالت له : احتسب -
ولدك فذكر أبو طلحة قصتها لرسول الله فقال : بارك الله لكما في ليلتكما ، قالت : ودعا
لي صلى الله عليه وآله ، حتى ما أريد زيادة وعلقت في تلك الليلة بعبد الله بن أبي طلحة
فبارك الله فيه ، وهو والد إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة الفقيه ، وإخوته وكانوا عشرة كلهم
من حملة العلم ، وكانت أم سليم تغزو مع النبي ، وكان معها يوم أحد خنجر لتبقر به بطن من
دنا إليها من المشركين ، وكانت من أحسن النساء بلاء في الاسلام ، ولا أعرف امرأة سواها كان
النبي يزورها في بيتها فتتحفه . وكانت مستبصرة بشأن عترته ، عارفة بحقهم عليهم السلام .
( 1 ) هذا الحديث - أعني حديث أم سليم - هو الحديث 2554 من أحاديث الكنز في ص
154 من جزئه السادس ، وهو موجود في منتخب الكنز أيضا فراجع السطر الأخير من هامش
ص 31 من الجزء الخامس من مسند أحمد ، تجده بلفظه .
‹ هامش ص 209 ›
( 1 ) أخرجه الإمام النسائي ص 19 من الخصائص العلوية .
( 2 ) أخرجه الحسن بن بدر ، والحاكم في الكنى ، والشيرازي في الألقاب ، وابن
النجار ، وهو الحديث 6029 والحديث 6032 من أحاديث الكنز ص 395 ، من جزئه
السادس
( 3 ) قال ابن عبد البر في ترجمة علي من الاستيعاب : آخى رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم ، بين المهاجرين ، ثم آخى بين المهاجرين والأنصار ، وقال في كل واحدة منهما لعلي :
أنت أخي في الدنيا والآخرة ، ( قال ) : وآخى بينه وبين نفسه . ا ه‍ . قلت : والتفصيل في
كتب السير والأخبار ، فلاحظ تفصيل المؤاخاة الأولى في ص 26 من الجزء الثاني من السيرة
الحلبية . وراجع المؤاخاة الثانية في ص 120 من الجزء الثاني من السيرة الحلبية أيضا تجد تفضيل
علي في كلتا المرتين بمؤاخاة النبي له على من سواه وفي السيرة الدحلانية من تفصيل
المؤاخاة الأولى ، والمؤاخاة الثانية ، ما في السيرة الحلبية ، وقد صرح بأن المؤاخاة الثانية
كانت بعد الهجرة بخمسة أشهر .
‹ هامش ص 210 ›
( 1 ) نقله عن كل من أحمد وابن عساكر جماعة من الثقات ، أحدهم المتقي الهندي ،
فراجع من كنزه الحديث 918 في أوائل صفحة 40 من جزئه الخامس . ونقله في ص 390 من
جزئه السادس عن أحمد في كتابه - مناقب علي - وجعله الحديث 5972 ، فراجع .
( 2 ) نقله عن كل من هؤلاء الأئمة جماعة من الثقات الأثبات ، أحدهم المتقي الهندي في
أول ص 41 من الجزء الخامس من كنز العمال ، وهو الحديث 919 ، فراجع .
‹ هامش ص 211 ›
( 1 ) نقله المتقي الهندي في كنز العمال وفي منتخبه ، فراجع من المنتخب ما هو في آخر
هامش ص 31 من الجزء الخامس من مسند أحمد ، تجده باللفظ الذي أوردناه ، ولا يخفى ما في
قوله : أغضبت علي من المؤانسة والملاطفة والحنو الأبوي على الولد المدلل على أبيه ، الرؤوف
العطوف ، فإن قلت : كيف ارتاب علي من تأخيره في المرة الثانية مع أنه كان في المرة الأولى قد
ارتاب من ذلك ، ثم ظهر له أن النبي صلى الله عليه وآله ، إنما أخره لنفسه ، وهلا قاس
الثانية على الأولى ، قلنا : لا تقاس الثانية على الأولى ، لأن الأولى كانت خاصة بالمهاجرين ،
فالقياس لم يكن مانعا من مؤاخاة النبي لعلي ، بخلاف المؤاخاة الثانية ، فإنها كانت بين
المهاجرين والأنصار ، فالمهاجر في المرة الثانية إنما يكون أخوه أنصاريا ، والأنصاري إنما يكون
أخوه مهاجرا وحيث أن النبي والوصي مهاجران ، كان القياس في هذه المرة أن لا يكونا
أخوين ، فظن علي أن أخاه إنما يكون أنصاريا قياسا على غيره ، وحيث لم يؤاخ رسول الله بينه
وبين أحد من الأنصار وجد في نفسه ، لكن الله تعالى ورسوله أبيا إلا تفضيله ، فكان هو
ورسول الله أخوين على خلاف القياس المطرد يومئذ بين جميع المهاجرين والأنصار .
( 2 ) كما في آخر الباب 17 من ينابيع المودة ، نقلا عن كتاب فضائل أهل البيت لأخطب
خوارزم .
( 3 ) كما في الباب 17 من ينابيع المودة .
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
قديم 12-28-2010, 12:24 AM   #36
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



العنوان: [ من 33 الى 36 ]
المراجعات - السيد شرف الدين - ص 212 - 221

ش
المراجعة 33 رقم : 25 ذي الحجة سنة 1329
متى صور عليا وهارون كالفرقدين ؟
لم يتبين لنا كنه قولكم بأنه صلى الله عليه وآله ، كان يصور
عليا وهارون كالفرقدين على غرار واحد ، ومتى فعل ذلك ؟


 

رد مع اقتباس
قديم 12-28-2010, 12:32 AM   #37
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



س
‹ صفحة 213 ›
المراجعة 34 رقم : 27 ذي الحجة 1329
1 - يوم شبر وشبير ومشبر
2 - يوم المؤاخاة
3 - يوم سد الأبواب
تتبع سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، تجده يصور عليا
وهارون كالفرقدين في السماء ، والعينين في الوجه ، لا يمتاز أحدهما في أمته
عن الآخر في أمته بشئ ما .
1 - ألا تراه كيف أبى أن تكون أسماء بني علي إلا كأسماء بني
هارون ، فسماهم حسنا وحسينا ومحسنا ، وقال ( 1 ) : إنما سميتهم بأسماء
ولد هارون شبر وشبير ومشبر ( 485 ) أراد بهذا تأكيد المشابهة بين
الهارونين ، وتعميم الشبه بينهما في جميع المنازل وسائر الشؤون .
2 - ولهذه الغاية نفسها قد اتخذ عليا أخاه ، وآثره بذلك على من
سواه ، تحقيقا لعموم الشبه بين منازل الهارونين من أخويهما ، وحرصا على
أن لا يكون ثمة من فارق بينهما ، وقد آخى بين أصحابه صلى الله عليه
‹ صفحة 214 ›
وآله وسلم ، مرتين كما سمعت ، فكان أبو بكر وعمر في المرة الأولى
أخوين ( 486 ) وعثمان و عبد الرحمن بن عوف أخوين ، وكان في المرة
الثانية أبو بكر وخارجة بن زيد أخوين ، وعمر وعتبان بن مالك أخوين
( 487 ) ، أما علي فكان في كلتا المرتين أخا رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم ( 488 ) كما علمت ، ومقامنا يضيق على استقصاء ما جاء في ذلك
من النصوص الثابتة بطرقها الصحيحة عن كل من ابن عباس ، وابن
عمر ، وزيد بن أرقم ، وزيد بن أبي أوفى ، وأنس بن مالك ، وحذيفة
بن اليمان ، ومخدوج بن يزيد ، وعمر بن الخطاب ، والبراء بن عازب ،
وعلي بن أبي طالب ، وغيرهم ( 489 ) . وقد قال له رسول الله : " أنت
أخي في الدنيا والآخرة ( 1 ) " ( 490 ) وسمعت - في المراجعة 20 - قوله -
وقد أخذ برقبة علي - : " إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم ، فاسمعوا
له وأطيعوا " ( 491 ) وخرج صلى الله عليه وآله ، على أصحابه يوما
ووجهه مشرق ، فسأله عبد الرحمن بن عوف ، فقال : " بشارة أتتني من
ربي في أخي وابن عمي وابنتي بأن الله زوج عليا من فاطمة . . .
الحديث ( 2 ) " ( 492 ) ولما زفت سيدة النساء إلى كفوئها سيد العترة ، قال
النبي ( ص ) : " يا أم أيمن ادعي لي أخي ، فقالت : هو أخوك وتنكحه ،
‹ صفحة 215 ›
قال : نعم يا أم أيمن ، فدعت عليا فجاء . . . الحديث ( 1 ) " ( 493 ) .
وكم أشار إليه ، فقال : " هذا أخي وابن عمي وصهري وأبو ولدي ( 2 ) "
( 494 ) وكلمه مرة ، فقال له : " أنت أخي وصاحبي ( 3 ) " ( 495 ) وحدثه
مرة أخرى ، فقال له : " أنت أخي وصاحبي ورفيقي في الجنة ( 4 ) "
( 496 ) وخاطبه يوما في قضية كانت بينه وبين أخيه جعفر وزيد بن
حارثة ، فقال له : " وأما أنت يا علي فأخي وأبو ولدي ومني وإلي . . .
الحديث ( 5 ) " ( 497 ) . وعهد إليه يوما ، فقال : " أنت أخي ووزيري تقضي ديني
وتنجز موعدي وتبرئ ذمتي . . الحديث ( 6 ) " ( 498 ) . ولما حضرته الوفاة - بأبي
هو وأمي - قال : " ادعوا لي أخي ، فدعوا عليا ، فقال : أدن مني ، فدنا
منه وأسنده إليه ، فلم يزل كذلك وهو يكلمه حتى فاضت نفسه الزكية ،
‹ صفحة 216 ›
فأصابه بعض ريقه صلى الله عليه وآله ( 1 ) " ( 499 ) . وقال صلى الله
عليه وآله وسلم : " مكتوب على باب الجنة : لا إله إلا الله محمد
رسول الله ، علي أخو رسول الله . . . الحديث ( 2 ) " ( 500 ) . " وأوحى
الله عز وجل - ليلة المبيت على الفراش - إلى جبرائيل ومكائيل أني آخيت
بينكما ، وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر ، فأيكما يؤثر صاحبه
بالحياة ، فاختار كلاهما الحياة ، فأوحى الله إليهما : ألا كنتما مثل علي بن
أبي طالب آخيت بينه وبين محمد صلى الله عليه وآله ، فبات على
فراشه ليفديه بنفسه ويؤثره بالحياة ، إهبطا إلى الأرض فاحفظاه من
عدوه ، فنزلا ، فكان جبرائيل عند رأسه ، وميكائيل عند رجليه وجبرائيل
ينادي : بخ بخ ، من مثلك يا ابن أبي طالب يباهي الله بك الملائكة ،
وأنزل الله تعالى في ذلك * ( ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات
الله ) * . . . الحديث ( 3 ) " ( 501 ) .
وكان علي يقول : " أنا عبد الله وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر
لا يقولها بعدي إلا كاذب ( 4 ) " ( 502 ) وقال : " والله إني لأخوه ووليه ،
‹ صفحة 217 ›
وابن عمه ووارث علمه ، فمن أحق به مني ( 1 ) ؟ " ( 503 ) وقال يوم
الشورى لعثمان و عبد الرحمن وسعد والزبير : " أنشدكم الله هل فيكم أحد
آخى رسول الله بينه وبينه ، إذ آخى بين المسلمين غيري ، قالوا : اللهم
لا ( 2 ) ( 504 ) ، ولما برز علي للوليد يوم بدر ، قال له الوليد : " من أنت ؟
قال علي : أنا عبد الله وأخو رسوله . . . الحديث ( 3 ) " ( 505 ) . وسأل
علي عمر أيام خلافته ، فقال له ( 4 ) : " أرأيت لو جاءك قوم من بني
إسرائيل ، فقال لك أحدهم : أنا ابن عم موسى ، أكانت له عندك إثرة
على أصحابه ، قال : نعم ، قال : فأنا والله أخو رسول الله ، وابن
عمه ، فنزع عمر رداءه فبسطه ، وقال : والله لا يكون لك مجلس غيره
حتى نتفرق ، فلم يزل جالسا عليه ، وعمر بين يديه حتى تفرقوا ،
بخوعا لأخي رسول الله وابن عمه " ( 506 ) .
3 - شط بنا القلم فنقول : وأمر صلى الله عليه وآله ، بسد
أبواب الصحابة من المسجد تنزيها له عن الجنب والجنابة ، لكنه أبقى
باب علي ، وأباح له عن الله تعالى أن يجنب في المسجد ، كما كان هذا
مباحا لهارون ، فدلنا ذلك على عموم المشابهة بين الهارونين عليهما
‹ صفحة 218 ›
السلام ، قال ابن عباس : " وسد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ،
أبواب المسجد غير باب علي ، فكان يدخل المسجد جنبا وهو طريقه ،
ليس له طريق غيره . . . الحديث ( 1 ) ( 507 ) " . وقال عمر بن الخطاب
من حديث صحيح ( 2 ) على شرط الشيخين أيضا : " لقد أعطي علي بن أبي
طالب ثلاثا ، لأن تكون لي واحدة منها أحب إلي من حمر النعم ، زوجته
فاطمة بنت رسول الله ، وسكناه المسجد مع رسول الله يحل له ما يحل له
فيه ، والراية يوم خيبر ( 508 ) " . وذكر سعد بن مالك يوما بعض
خصائص علي في حديث صحيح أيضا فقال ( 3 ) : " وأخرج رسول الله
عمه العباس وغيره من المسجد ، فقال له العباس : تخرجنا وتسكن عليا ؟
فقال : ما أنا أخرجتكم وأسكنته ، ولكن الله أخرجكم وأسكنه " ( 509 )
وقال زيد بن أرقم ( 4 ) : " كان لنفر من أصحاب رسول الله أبواب شارعة
في المسجد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : سدوا هذه الأبواب
إلا باب علي ، فتكلم الناس في ذلك ، فقام رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال : أما بعد فإني أمرت بسد هذه
‹ صفحة 219 ›
الأبواب إلا باب علي ، فقال فيه قائلكم : وإني والله ما سددت شيئا ولا
فتحته ، ولكني أمرت بشئ فاتبعته " ( 510 ) . وأخرج الطبراني في الكبير
عن ابن عباس ( 1 ) أن رسول الله صلى الله عليه وآله ، قام يومئذ -
فقال : " ما أنا أخرجتكم من قبل نفسي ولا أنا تركته ، ولكن الله
أخرجكم وتركه ، إنما أنا عبد مأمور ما أمرت به فعلت ، إن أتبع إلا ما
يوحى إلي " ( 511 ) وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( 2 ) : " يا
علي لا يحل لأحد أن يجنب في المسجد غيري وغيرك " ( 512 ) وعن سعد
بن أبي وقاص ، والبراء بن عازب ، وابن عباس ، وابن عمر ، وحذيفة
بن أسيد الغفاري ، قالوا كلهم ( 3 ) : " خرج رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم ، إلى المسجد فقال : إن الله أوحى إلى نبيه موسى أن ابن لي
مسجدا طاهرا لا يسكنه إلا أنت وهارون ، وأن الله أوحى إلي أن أبني
مسجدا طاهرا لا يسكنه إلا أنا وأخي علي " ( 513 ) وإملاؤنا هذا لا يسع
استيفاء ما جاء في ذلك من النصوص الثابتة عن كل من ابن عباس ، وأبي
سعيد الخدري ، وزيد بن أرقم ، ورجل صحابي من خثعم ، وأسماء بنت
عميس ، وأم سلمة ، وحذيفة بن أسيد ، وسعد بن أبي وقاص ، والبراء
بن عازب ، وعلي بن أبي طالب ، وعمر ، و عبد الله بن عمر ، وأبي ذر ،
وأبي الطفيل ، وبريدة الأسلمي ، وأبي رافع مولى رسول الله ، وجابر بن
‹ صفحة 220 ›
عبد الله ، وغيرهم ( 514 ) . وفي المأثور من دعاء النبي صلى الله عليه وآله
وسلم : " اللهم إن أخي موسى سألك فقال : * ( رب اشرح لي صدري
ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل لي وزيرا من أهلي
هارون أخي أشدد به أزري وأشركه في أمري ) * فأوحيت إليه :
* ( سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا ) * اللهم وإني عبدك ورسولك
محمد ، فاشرح لي صدري ، ويسر لي أمري ، واجعل لي وزيرا من أهلي
عليا أخي الحديث ( 1 ) " ( 515 ) ومثله ما أخرجه البزار من أن رسول الله
صلى الله عليه وآله ، أخذ بيد علي فقال : " إن موسى سأل ربه أن
يطهر مسجده بهارون ، . وإني سألت ربي أن يطهر مسجدي بك ، ثم
أرسل إلى أبي بكر أن سد بابك ، فاسترجع ، ثم قال : سمعا وطاعة ، ثم
أرسل إلى عمر ، ثم أرسل إلى العباس بمثل ذلك ، ثم قال صلى الله عليه
وآله وسلم : ما أنا سددت أبوابكم ، وفتحت باب علي ، ولكن الله فتح
بابه ، وسد أبوابكم " . ا ه‍ ( 2 ) ( 516 ) .
وهذا القدر كاف لما أردناه من تشبيه علي بهارون في جميع المنازل
والشؤون ، والسلام .


.................................................. ...............


‹ هامش ص 213 ›
( 1 ) فيما أخرجه المحدثون بطرقهم الصحيحة من سنن رسول الله صلى الله عليه وآله
وسلم ، ودونك ص 165 وص 168 من الجزء 3 من المستدرك ، تجد الحديث صريحا في
ذلك ، صحيحا على شرط الشيخين . وقد أخرجه الإمام أحمد أيضا من حديث علي في ص 98
من الجزء الأول من مسنده . وأخرجه ابن عبد البر في ترجمة الحسن السبط من الاستيعاب ،
وأخرجه حتى الذهبي في تلخيصه مسلما بصحته مع قبح تعصبه وظهور انحرافه عن هارون هذه
الأمة وعن شبرها وشبيرها - وأخرج البغوي في معجمه وعبد الغني في الايضاح ، كما في ص
115 من الصواعق المحرقة ، عن سلمان نحوه ، وكذلك ابن عساكر .
‹ هامش ص 214 ›
( 1 ) أخرجه الحاكم في ص 14 من الجزء 3 من المستدرك عن ابن عمر من طريقين
صحيحين على شرط الشيخين . وأخرجه الذهبي في تلخيصه مسلما بصحته . وأخرجه
الترمذي فيما نقله ابن حجر عنه في ص 73 من الصواعق المحرقة ، فراجع الحديث السابع من
أحاديث الفصل 2 من باب 9 من الصواعق ، وأرسله كل من تعرض لحديث المؤاخاة من أهل
السير والأخبار إرسال المسلمات .
( 2 ) أخرجه أبو بكر الخوارزمي كما في ص 103 من الصواعق .
‹ هامش ص 215 ›
( 1 ) أخرجه الحاكم في ص 159 من الجزء 3 من المستدرك . وأخرجه الذهبي في
تلخيصه مسلما بصحته . ونقله ابن حجر في الباب 11 من صواعقه ، وكل من ذكر زفاف
الزهراء ذكره لا أستثني منهم أحدا .
( 2 ) فيما أخرجه الشيرازي في الألقاب ، وابن النجار عن ابن عمر ، ونقله المتقي الهندي
في كنزه وفي منتخبه المطبوع في هامش المسند ، فراجع منه السطر الثاني من هامش ص 32 من
الجزء الخامس .
( 3 ) أخرجه ابن عبد البر في ترجمة علي من الاستيعاب بالإسناد إلى ابن عباس .
( 4 ) أخرجه الخطيب وهو الحديث 6105 من أحاديث كنز العمال في ص 402 من جزئه 6
( 5 ) أخرجه الحاكم في ص 217 من الجزء 3 من المستدرك بسند صحيح على شرط
مسلم ، واعترف الذهبي في تلخيصه بصحته على هذا الشرط .
( 6 ) أخرجه الطبراني في الكبير عن ابن عمر ، ونقله المتقي الهندي في كنزه وفي منتخبه ،
فراجع من المنتخب ما هو في هامش ص 32 من الجزء الخامس من المسند .
‹ هامش ص 216 ›
( 1 ) أحرجه ابن سعد في ص 51 من القسم الثاني من الجزء الثاني من طبقاته ، وهو في
ص 55 من الجزء 4 من كنز العمال .
( 2 ) أخرجه الطبراني في الأوسط ، والخطيب في المتفق والمفترق ، ونقله صاحب كنز
العمال ، فراجع من منتخبه ما هو في هامش ص 35 من الجزء 5 من مسند أحمد ، ونقله في
هامش ص 46 عن ابن عساكر .
( 3 ) أخرجه أصحاب السنن في مسانيدهم ، وذكره الإمام فخر الدين الرازي في تفسير
هذه الآية من سورة البقرة ص 189 الجزء الثاني من تفسيره الكبير مختصرا .
( 4 ) أخرجه النسائي في الخصائص العلوية ، والحاكم في أول ص 112 من الجزء 3 من
المستدرك وابن أبي شيبة وابن أبي عاصم في السنة ، وأبو نعيم في المعرفة . ونقله المتقي الهندي
في كنز العمال وفي منتخبه ، فراجع من المنتخب ما هو في هامش ص 46 من الجزء 5 من مسند
أحمد
‹ هامش ص 217 ›
( 1 ) راجع ص 126 من الجزء 3 من المستدرك . وأخرجه الذهبي في تلخيصه مسلما
بصحته .
( 2 ) أخرجه ابن عبد البر في ترجمة علي من الاستيعاب . وغير واحد من الأثبات .
( 3 ) أخرجه ابن سعد في عزوة بدر من كتاب الطبقات في ص 15 من القسم الأول من
جزئه الثاني .
( 4 ) فيما أخرجه الدارقطني كما في المقصد الخامس من مقاصد آية المودة في القربى ، وهي
الآية 14 من الآيات التي أوردها ابن حجر في الباب 11 من صواعقه ، فراجع من الصواعق
ص 107 .
‹ هامش ص 218 ›
( 1 ) هذا الحديث طويل فيه عشرة من خصائص علي ، وقد أوردناه في المراجعة 26
( 2 ) هو موجود في ص 125 من الجزء 3 من المستدرك وأخرجه أبو يعلى كما في الفصل 3
من الباب 9 من الصواعق ، فراجع منها ص 76 . وأخرجه بهذا المعنى مع قرب الألفاظ أحمد
بن حنبل من حديث عبد الله بن عمر في ص 26 من الجزء الثاني من مسنده . ورواه عن كل من
عمر وابنه عبد الله غير واحد من الأثبات بأسانيد مختلفة .
( 3 ) كما في أول صفحة 117 من الجزء 3 من المستدرك ، وهذا الحديث من صحاح
السنن . وقد أخرجه غير واحد من إثبات السنة وثقاتها .
( 4 ) فيما أخرجه عنه أحمد في ص 369 من الجزء الرابع من المسند . وأخرجه الضياء
أيضا كما في كنز العمال وفي منتخبه ، فراجع من المنتخب ما هو في هامش ص 29 من الجزء 5
من المسند .
‹ هامش ص 219 ›
( 1 ) نقله عنه المتقي الهندي في آخر هامش الصفحة التي أشرنا الآن إليها .
( 2 ) فيما أخرجه الترمذي في صحيحه ونقله عنه المتقي الهندي فيما أشرنا الآن إليه من
منتخبه . وأخرجه البزار عن سعد كما في الحديث 13 من الأحاديث التي أوردها ابن حجر في
الفصل 2 من الباب 9 من صواعقه ، فراجع منها ص 73 .
( 3 ) فيما أخرجه عنهم جميعا علي بن محمد الخطيب الفقيه الشافعي المعروف بابن المغازلي
في كتابه - المناقب - بالطرق المختلفة . ونقله الثقة المتتبع البلخي في الباب 17 من ينابيعه
‹ هامش ص 220 ›
( 1 ) أخرجه الإمام أبو إسحاق الثعلبي عن أبي ذر الغفاري في تفسير قوله تعالى ( إنما
وليكم الله ورسوله والذين آمنوا ) في سورة المائدة من تفسيره الكبير . ونقل نحوه المتتبع البلخي
عن مسند الإمام أحمد .
( 2 ) وهذا الحديث هو الحديث 6156 من أحاديث الكنز ص 48 من جزئه السادس .
‹ هامش ص 221 ›
( 1 ) أخرجه أبو داود وغيره من أصحاب السنن عن أبي عوانة الوضاح بن عبد الله
اليشكري عن أبي بلج يحيى بن سليم الفزاري عن عمرو بن ميمون الأودي عن ابن عباس
مرفوعا ، ورجال هذا السند كلهم حجج ، وقد احتج بكل منهم الشيخان في صحيحهما إلا
يحيى بن سليم ، فإنهما لم يخرجا له ، لكن أئمة الجرح والتعديل صرحوا بوثاقته ، وأنه كان من
الذاكرين الله كثيرا . وقد نقل الذهبي حيث ترجمه في الميزان توثيقه عن ابن معين ، والنسائي ،
والدارقطني ، ومحمد بن سعد ، وأبي حاتم ، وغيرهم .
تم . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2011, 10:44 PM   #38
الفاروق الاعظم
مشرف عام


الصورة الرمزية الفاروق الاعظم
الفاروق الاعظم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 03-27-2018 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي لمراجعة 35



المراجعة 35
27 ذي الحجة سنة 1329.

التماس البقية من النصوص

لله أبوك ما أوضح آياتك وأجلها، وما أفصح بيناتك وأدلها، فحي علي البقية، حي على البقية، من نصوصك المتوالية المتواترة الجلية، ولك الفضل، والسلام.


 

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2011, 10:45 PM   #39
الفاروق الاعظم
مشرف عام


الصورة الرمزية الفاروق الاعظم
الفاروق الاعظم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 03-27-2018 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 36



المراجعة 36
29 ذي الحجة سنة 1329

1 ـ حديث ابن عباس

2 ـ حديث عمران

3 ـ حديث بريدة

4 ـ حديث الخصائص العشر

5 ـ حديث علي

6 ـ حديث وهب

7 ـ حديث ابن أبي عاصم

1 ـ حسبك منها ما أخرجه أبو داود الطيالسي ـ كما في أحوال علي من الاستيعاب ـ بالاسناد الى ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بن أبي طالب: «أنت ولي كل مؤمن بعدي(1) »(2) .

2 ـ ومثله ما صح عن عمران بن حصين، اذ قال: «بعث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سرية، واستعمل عليهم علي بن أبي طالب، فاصطفى لنفسه

____________

(1) أخرجه أبو داود وغيره من أصحاب السنن عن أبي عوانة الوضاح بن عبدالله اليشكري عن أبي بلج يحيى بن سليم الفزاري عن عمرو بن ميمون الأودي عن ابن عباس مرفوعاً، ورجال هذا السند كلهم حجج، وقد احتج بكل منهم الشيخان في صحيحيهما إلا يحيى بن سليم، فانهما لم يخرجا له، لكن أئمة الجرح والتعديل صرحوا بوثاقته، وأنه كان من الذاكرين الله كثيراً. وقد نقل الذهبي حيث ترجمه في الميزان توثيقه عن ابن معين، والنسائي، والدارقطني، ومحمد بن سعد، وأبي حاتم، وغيرهم. (منه قدس).

(2) يوجد في مسند أحمد بن حنبل: 5/25 ح3062 بسند ص صحيح طدار المعارف بمصر، الاستيعاب لابن عبدالبر بهامش الاصابة:3/28، الاصابة لابن حجر: 2/509، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 55 و182 ط اسلامبول وص215 ط الحيدرية، المستدرك للحاكم: 3/134 ط أفست، تلخيص المستدرك للذهبي مطبوع بذيل المستدرك، ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 1/384 ح490. راجع بقية مصادر الحديث تحت رقم (468) فيما تقدم وما يأتي تحت رقم (518).
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 248
--------------------------------------------------------------------------------

من الخمس جارية، فأنكروا ذلك عليه، وتعاقد أربعة منهم على شكايته الى النبي صلى الله عليه وآله وسلم،فلما قدموا، قام أحد الأربعة فقال: يا رسول الله ألم تر أن علياً صنع كذا وكذا، فأعرض عنه، فقام الثاني فقال مثل ذلك، فأعرض عنه، وقام الثالث فقال مثل ما قال صاحباه، فأعرض عنه، وقام الرابع فقال مثل ما قالوا: فأقبل عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والغضب يبصر في وجهه فقال: ما تريدون من علي؟ ان علياً مني، وأنا منه، وهو ولي كل مؤمن بعدي(1) »(2) .

3 ـ وكذلك حديث بريدة ولفظه في ص356 من الجزء الخامس من مسند أحمد، قال: «بعث رسول الله بعثين الى اليمن، على أحدهما علي بن أبي طالب،

____________

(1) أخرجه غير واحد من أصحاب السنن كالامام النسائي في خصائصه العلوية. وأحمد بن حنبل من حديث عمران في أول ص438 من الجزء الرابع من مسنده، والحاكم في ص111 من الجزء 3 من المستدرك، والذهبي في تلخيص المستدرك مسلماً بصحته على شرط مسلم. وأخرجه ابن أبي شيبة، وابن جرير وصححه فيما نقل عنهما المتقي الهندي في أول ص400 من الجزء 6 من كنز العمال وأخرجه أيضاً الترمذي باسناد قوي فيما ذكره العسقلاني في ترجمة علي من اصابته، ونقله علامة المعتزلة في ص450 من المجلد الثاني من شرح النهج. ثم قال: رواه أبو عبدالله أحمد في المسند غير مرة. ورواه في كتاب فضائل علي، ورواه أكثر المحدثين. (منه قدس).

(2) يوجد في: صحيح الترمذي: 5/296 ح3796، خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص97 ط الحيدرية وص38 ط بيروت وص23 ط مصر، المناقب للخوارزمي الحنفي: 92، الاصابة لابن حجر: 2/509، نور الأبصار للشبلنجي: 158 ط السعيدية، حلية الأولياء: 6/294، أسد الغابة: 4/27، ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 1/381 ح487 و488، الرياض النضرة: 2/255 ط2، مصابيح السنة للبغوي: 2/275، جامع الأصول لابن الأثير: 9/470، كنز العمال: 15/124 ح359 ط2 بحيدر آباد، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 53 ط اسلامبول، تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي الحنفي: 36 ط الحيدرية، الغدير: 3/216، مطالب السؤول لابن طلحة الشافعي: 1/48 ط النجف.
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 249
--------------------------------------------------------------------------------

وعلى الآخر خالد بن الوليد، فقال: اذا التقيتم فعلي على الناس(1)(2) وان افترقتم فكل واحد منكما على جنده، قال: فلقينا بني زبيدة من أهل اليمن فاقتتلنا، فظهر المسلمون على المشركين، فقاتلنا المقاتلة وسبينا الذرية، فاصطفى علي امرأة من السبي لنفسه، قال بريدة: فكتب معي خالد الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يخبره بذلك، فلما أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم دفعت الكتاب

____________

(1) ما أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أحداً على علي مدة حياته، بل كانت له الامرة على غيره، وكان حامل لوائه في كل زحف بخلاف غيره، فان أبا بكر وعمر كانا من أجناد أسامة وتحت لوائه الذي عقده له رسول الله حين أمَّره في غزوة مؤتة، وعبأهما بنفسه صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك الجيش باجماع أهل الأخبار، وقد جعلهما أيضاً من أجناد ابن العاص في غزوة ذات السلاسل، ولهما قضية في تلك الغزوة مع أميرهما عمرو بن العاص أخرجها الحاكم في 43 من الجزء 3 من المستدرك، واوردها الذهبي في تلخيصه مصرحاً بصحة ذلك الحديث، أما علي فلم يكن مأموراً ولا تابعاً لغير النبي منذ بعث الى أن قبض صلى الله عليه وآله وسلم. (منه قدس).

(2) ما أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على علي أحداً طيلة حياته: والشاهد على ذلك مراجعة التاريخ:

راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 1/369 ط1.

وقال الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم:

«لمبارزة علي بن أبي طالب عليه السلام لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من عمل أمتي الى يوم القيامة».

يوجد في: فرائد السمطين للحمويني: 1/256 ح198، مقتل الحسين للخوارزمي: 1/45، المناقب للخوارزمي: 58، شواهد التنزيل للحسكاني: 2/8، المستدرك للحاكم: 3/32.
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 250
--------------------------------------------------------------------------------

فقرئ عليه فرأيت الغضب في وجهه فقلت يا رسول الله هذا مكان العائذ بعثتني مع رجل وأمرتني أن أطيعه ففعلت ما أرسلت به فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: لا تقع في علي فانه مني، وأنا منه، وهو وليكم بعدي، وانه مني وأنا منه، وهو وليكم بعدي(1) »(2) .اهـ. ولفظه عند النسائي في ص17 من خصائصه العلوية: «لا تبغضن

____________

(1) هذا ما أخرجه أحمد في ص356 من طريق عبدالله بن بريدة عن ابيه. وأخرج ـ في ص347 من الجزء 5 من مسنده ـ من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس عن بريدة، قال، غزوت مع علي اليمن، فرأيت منه جفوة، فلما قدمت على رسول الله ذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله يتغير، فقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم، قلت: بلى يا رسول الله قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. اهـ. وأخرجه الحاكم في ص110 من الجزء 3 من المستدرك، وغير واحد من المحدثين وهو كما تراه صريح في المطلوب، فان تقديم قوله: الست أولى بالمؤمنين من أنفسهم، قرينة على أن المراد بالمولى في هذا الحديث انما هو الاولى كما لا يخفى، ونظير هذا الحديث ما أخرجه غير واحد من المحدثين كالامام أحمد في آخر ص483 من الجزء الثالث من مسنده عن عمرو بن شاس الأسلمي، قال: وكان من أصحاب الحديبية، فقال: خرجت مع علي الى اليمن، فجفاني في سفري ذلك حتى وجدت في نفسي عليه، فلما قدمت، أظهرت شكايته في المسجد حتى بلغ ذلك رسول الله، فدخلت المسجد ذات غدوة ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، في ناس من أصحابه، فلما رآني أبدني عينيه، يقول حدد الي النظر، حتى اذا جلست قال: يا عمرو، والله لقد آذيتني، قلت: أعوذ بالله أن أؤذيك يا رسول الله قال: بلى، من آذى علياً فقد آذاني. (منه قدس).

(2) يوجد في: خصائص أمير المؤمنين للنسائي: 24 ط التقدم بمصر وص98 ط الحيدرية، مجمع الزوائد: 9/127، ترجمة الامام علي بن ابي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 1/369 ح466 و467 و468، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 2/450 ط1 بمصر و: 9/170 ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل، فضائل الخمسة: 1/341 ط بيروت.

وبألفاظ مختلفة يوجد في: ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر: 1/371 ح469 و473 و475 و476 و477 و478 و479 و480 و481 و482 ط بيروت، فرائد السمطين: 1/298 ح236.
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 251
--------------------------------------------------------------------------------

يا بريدة لي علياً، فان علياً مني وأنا منه، وهو وليكم بعدي(1) »(2) . ولفظه عند ابن جرير: قال بريدة: «واذا النبي قد احمر وجهه، فقال: من كنت وليه فان علياً وليه، قال: فذهب الذي في نفسي عليه، فقلت لا أذكره بسوء»(3) . والطبراني قد أخرج هذا الحديث على وجه التفصيل، وقد جاء فيما رواه: «ان بريدة لما قدم من اليمن، ودخل المسجد، وجد جماعة على باب حجرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقاموا اليه يسلمون عليه ويسألونه، فقالوا: ما وراءك؟ قال: خير فتح الله على المسلمين، قالوا: ماأقدمك؟ قال: جارية أخذها علي من الخمس، فجئت لأخبر النبي بذلك، فقالوا: أخبره أخبره، يسقط علياً من عينه، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يسمع كلامهم من رواء الباب، فخرج مغضباً فقال: ما بال أقوام ينتقصون علياً؟ من أبغض علياً فقد أبغضني، ومن فارق علياً فقد فارقني، ان علياً مني، وأنا منه، خلق من طينتي، وأنا خلقت من طينة ابراهيم، وأنا أفضل من ابراهيم(4) ذرية بعضها من بعض، والله سميع عليهم، يا

____________

(1) فيما نقله عنه المتقي الهندي ص398 من الجزء 6 من كنز العمال. ونقله عنه في منتخب الكنز أيضاً. (منه قدس).

(2) يوجد في: خصائص أمير المؤمنين للنسائي الشافعي: 24 ط التقدم بمصر وص98 ط الحيدرية.

(3) يوجد في: كنز العمال: 15/118 ح340 ط2 بحيدر آباد.

(4) لما أخبر أن علياً خلق من طينته صلى الله عليه وآله وسلم، وهو بحكم الضرورة أفضل من علي، كان قوله: وأنا خلقت من طينة ابراهيم مظنة لتوهم أن اراهيم أفضل منه صلى الله عليه وآله وسلم، وحيث أن هذا مخالف للواقع صرح بأنه أفضل من ابراهيم دفعاً للتوهم المخالف للحقيقة. (منه قدس).
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 252
--------------------------------------------------------------------------------

بريدة أما علمت أن لعلي أكثر من الجارية التي أخذ. وأنه وليكم بعدي»(1)(2) وهذا الحديث مما لا ريب في صدوره، وطرقه الى بريدة كثيرة، وهي معتبرة بأسرها.

4 ـ ومثله ما أخرجه الحاكم عن ابن عباس من حديث جليل(3) ، ذكر فيه عشر خصائص لعلي، فقال: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أنت ولي كل مؤمن بعدي»(4) .

5 ـ وكذلك قوله صلى الله عليه وآله وسلم، من حديث جاء فيه: «يا علي سألت الله فيك خمساً فأعطاني أربعاً، ومنعني واحدة، الىأن قال: وأعطاني أنك ولي المؤمنين من بعدي(5) »(6) .

6 ـ ومثله ما أخرجه ابن السكن عن وهب بن حمزة قال ـ كما في ترجمة وهب

____________

(1) ان ابن حجر نقل هذا الحديث عن الطبراني في ص103 من صواعقه أثناء كلامه في المقصد الثاني من مقاصد الآية 14، من الآيات التي ذكرها في الباب 11 من الصواعق، لكنه لما بلغ الى قوله: أما علمت أن لعلي أكثر من الجارية، وقف قلمه، واستعصت عليه نفسه، فقال الى آخر الحديث، وليس هذا من أمثاله بعجيب، والحمد لله الذي عافانا. (منه قدس).

(2) يوجد في: ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 272 ط اسلامبول وص326 ط الحيدرية، مجمع الزوائد: 9/128.

(3) أخرجه الحاكم في أول ص134 من الجزء 3 من المستدرك. والذهبي في تلخيصه معترفاً بصحته. والسنائي في ص6 من الخصائص العلوية. والامام أحمد في ص331 من الجزء الأول من مسنده. وقد أوردناه بلفظه في أول المراجعة 26 (منه قدس).

(4) تقدم الحديث مع مصادره تحت رقم (517) فراجع.

(5) هذا الحديث هو الحديث 6048 من أحاديث الكنز، في ص396 من جزئه 6. (منه قدس).

(6) يوجد في: نظم درر السمطين للزرندي الحنفي: 119، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد: 5/35، تاريخ بغداد للخطيب البغدادي: 4/329.
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 253
--------------------------------------------------------------------------------

من الاصابة ـ: «سافرت مع علي فرأيت منه جفاء، فقلت لئن رجعت لأشكونه، فرجعت، فذكرت علياً لرسول الله فنلت منه، فقال: لا تقولن هذا لعلي، فانه وليكم بعدي»(1) وأخرجه الطبراني في الكبير، غير أنه قال: «لا تقل هذا لعلي فهو أولى الناس بكم بعدي(2) »(3) . 7 ـ وأخرج ابن أبي عاصم عن علي مرفوعاً: «ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: بلى، قال: من كنت وليه فهو وليه(4) »(5) وصحاحنا في ذلك متواترة، عن أئمة العترة الطاهرة(6) . وهذ القدر كاف لما أردناه، على ان آية الولاية في كتاب الله عز وجل تؤيد ما قلناه، والحمد لله رب العالمين، والسلام.


 

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2011, 10:46 PM   #40
الفاروق الاعظم
مشرف عام


الصورة الرمزية الفاروق الاعظم
الفاروق الاعظم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 03-27-2018 (02:47 PM)
 المشاركات : 1,421 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المراجعة 37



ـ ش ـ


المراجعة 37
29 ذي الحجة سنة 1329

____________

(1) يوجد في: الاصابة لابن حجر الشافعي: 3/641 ط السعادة و: 3/604 ط مصطفى محمد بمصر، ترجمة الامام علي بن أبي طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي: 1/385 ح491، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي: 55 ط اسلامبول وص61 ط الحيدرية، الغدير للأميني: 3/216، وقريب منه في: أسد الغابة: 5/94، مجمع الزوائد: 9/109.

(2) هذا الحديث هو الحديث 2579 من أحاديث الكنز في ص155 من جزئه السادس. (منه قدس).

(3) يوجد في: كنز العمال:6/155 ح2579 ط1، مجمع الزوائد: 9/109.

(4) نقله المتقي الهندي عن ابن أبي عاصم في ص397 من الجزء 6 من الكنز. (منه قدس).

(5) راجع: كنز العمال:15/333 ط2 بحيدر آباد.

(6) راجع:أثبات الهداة للحر العاملي ج3 باب ـ 10 ـ ح10 و104 و192 و212 ط طهران، أمالي الصدوق ص2 ط الحيدرية.
--------------------------------------------------------------------------------
الصفحة 254
--------------------------------------------------------------------------------



الولي مشترك لفظي فأين النص؟

الولي مشترك بين النصير والصديق، والمحب والصهر والتابع والحليف والجار، وكل من ولي أمر أحد فهو وليه، فلعل معنى الأحاديث التي أوردتها أن علياً نصيركم، أو صديقكم، أو محبكم بعدي، فأين النص الذي تدعون؟


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 12:56 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية