هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل في :: منتديات ثار الله الإسلامي :: . للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

facebook

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
إرشادات عظيمة لمقابلات العمل (... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 207 ]       »     حساب تجريبي [ الكاتب : ارينسن - آخر الردود : ارينسن - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 159 ]       »     بونصات الخيارات الثنائية بدون ... [ الكاتب : الميكاوين - آخر الردود : الميكاوين - عدد الردود : 4 - عدد المشاهدات : 194 ]       »     313 [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 197 ]       »     الدم الثائر بكربلاء. [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 193 ]       »     يا أبت يا رسول الله!! ماذا لقي... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 120 ]       »     صحيح البخاري: الزهراء تموت غاض... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 120 ]       »     المرتد أبو بكر في النار؟ [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     السيدة فاطمة الزهراء (ع) أول م... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     من هم شيعة فاطمة الزهراء عليها... [ الكاتب : عبد فاطمة - آخر الردود : عبد فاطمة - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 116 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 5613  
 عدد الضغطات  : 2089  
 عدد الضغطات  : 2329


الإهداءات



يتم تحميل بيانات الشريط . . . . اذا لم تظهر البيانات رجاء قم بتحديث الصفحة مرة اخرى
إضافة رد
قديم 12-01-2010, 11:25 PM   #21
الشيخ حسن العبد الله
مشرف


الصورة الرمزية الشيخ حسن العبد الله
الشيخ حسن العبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 232
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 03-18-2014 (09:42 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تكملة الجواب
الزيارة والتوسل - صائب عبد الحميد - ص 59 - 66
الزيارة في تراث السلف إذا كانت مفردة السلف تتسع لأجيال عديدة ، بل هي لغويا تمتد منذ جيل الآباء صعودا حتى عهد الرسالة ، فإننا نقتصر منها هنا على الطبقات العليا ، وتحديدا حتى منتصف القرن الثالث ، لتشمل عهد الرسالة وعهود الصحابة وأئمة أهل البيت عليهم السلام والتابعين وأئمة الحديث والفقه انتهاء بأئمة المذاهب الأربعة . هذه الطبقات التي عاصرت السنن رواية وتدوينا وأسست للفقه وسائر علوم الدين ، وإليها ينتهي احتجاج المسلمين بطوائفهم كافة ، لنرى كيف كانت زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبور الأولياء والصالحين تمثل جزءا من ثقافة الأمة الأصيلة على امتداد تلك الطبقات . وليس غرضنا فيه الاستقصاء ، بل الاكتفاء بما فيه إثبات المطلوب .
وقبر حمزة كان مزارا للصالحين من الصحابة والتابعين .
. وقبر الكاظم موسى مقصدا لمن أدرك وفاته وعاش بعده .
. وقبر الرضا علي بن موسى كان ملاذا لأهل العلم والصالحين مذ كان القبر . . كل ذلك سنقرأه لاحقا .
. ونقرأ أن قبر أبي حنيفة كان ملاذا للشافعي ، يأتيه كل يوم ، داعيا ومستشفعا ومتوسلا .

. وأن قبر معروف الكرخي ( المتوفى 200 ه‍ ) كان عندهم ( الترياق المجرب ) يقصده المحتاج والمكروب من كل مكان . ونقرأ عند الغزالي والنووي والفاخوري وآخرين : أن الزائر حين يودع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويفرغ من زيارته ، يستحب له أن يخرج كل يوم إلى البقيع ، ويخص يوم الجمعة ، يأتي المشاهد والمزارات ، فيزور العباس ، ومعه الحسن بن علي ، وزين العابدين ، وابنه محمد الباقر ، وابنه جعفر الصادق ، ويزور أمير المؤمنين عثمان ، وقبر إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وجماعة من أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وعمته صفية ، وكثيرا من الصحابة والتابعين . . ويقول : سلام عليكم بما صبرتم ، فنعمى عقبى الدار ، سلام عليكم ، دار قوم مؤمنين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون . ويقرأ آية الكرسي وسورة الاخلاص . أو يقول : السلام عليكم دار قوم مؤمنين ، أنتم السابقون ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون . . اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد ، اللهم لا تحرمنا أجرهم ، ولا تفتنا بعدهم ، واغفر لنا ولهم ( 1 ) . والآن إلى نماذج من فعل السلف في طبقاتهم الأولى :
أولا - في عهد الصحابة :

1 - الزهراء البتول عليها السلام تزور قبر أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : من حديث الإمام علي عليه السلام : لما رمس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، جاءت فاطمة ، فوقفت على قبره ، وأخذت قبضة من تراب القبر ووضعته على عينيها ، وبكت ، وأنشأت تقول : ماذا على من شم تربة أحمد * أن لا يشم مدى الزمان غواليا صبت علي مصائب لو أنها * صبت على الأيام عدن لياليا ( 1 )
2 - أعرابي يزور قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : من حديث علي عليه السلام : قدم علينا أعرابي بعد ما دفنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بثلاثة أيام ، فرمى بنفسه على قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحثا من ترابه على رأسه ، وقال : يا رسول الله ، قلت فسمعنا قولك ، ووعيت عن الله سبحانه فوعينا عنك ، وكان في ما أنزل عليك : ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ) وقد ظلمت نفسي ، وجئتك تستغفر لي ، فنودي من القبر قد غفر لك ( 2 ) .
3 - عمر يزور قبر غريمه أخرج المحب الطبري حديثا طويلا في ما اتفق بالأبواء بين عمر وقد خرج حاجا في نفر من أصحابه ، وبين شيخ استغاث به هناك ، فلما انصرف عمر من حجه ونزل ذلك المنزل ، استخبر عن الشيخ ، فقيل له إنه قد مات . فوثب عمر مسرعا ، مباعدا بين خطاه ، حتى وقف على قبره ، فصلى عليه ، ثم اعتنقه وبكى ( 1 ) . فقد هب عمر مسرعا لزيارة قبر شخص بعينه ، ثم اعتنقه وبكى ، أما الصلاة المذكورة فالمراد بها الدعاء ، وهو الظاهر ، وقد يراد بها الصلاة على الميت . 4 - بلال يزور قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أيام عمر سأل بلال عمر أن يقره بالشام ، قال : وأخي أبو رويحة الذي آخى بيني وبينه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ففعل ذلك عمر . ثم إن بلالا وهو بالشام رأى في منامه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يقول له : ما هذه الجفوة يا بلال ! أما آن لك أن تزورني يا بلال ؟ فانتبه حزينا وجلا ، فركب راحلته وقصد المدينة ، فأتى قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه . فأقبل الحسن والحسين عليهما السلام فجعل يضمهما ويقبلهما . فقالا له : نشتهي نسمع أذانك الذي كنت تؤذن به لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وكان بلال قد ترك الاذان بعد وفاة رسول الله ، فاستجاب لهما ، فعلا سطح المسجد ، فوقف موقفه الذي كان يقف فيه . فلما أن قال : الله أكبر ، الله أكبر ارتجت المدينة . . فلما قال : أشهد أن لا إله إلا الله ، ازدادت رجتها بأهلها ، فلما أن قال : أشهد أن محمدا رسول الله خرجت حتى العواتق من خدورهن ، وقالوا : أبعث رسول الله ؟ ! فما رئي يوم أكثر باكيا وباكية بالمدينة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من ذلك اليوم ( 2 ) . ولهذا الخبر إسناد جيد ، نذكره لتشكيك منكري شد الرحال للزيارة فيه ، اتباعا للهوى ، لا متابعة لأصول النقد العلمي . فقد أسند الخبر إلى : إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء ، قال : حدثني أبي محمد بن سليمان ، عن أبيه سليمان بن بلال ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، قال : الخبر . . . وليس في هذا الاسناد من يطعن عليه في سائر كتب الرجال . وروي الحديث بهذا الاسناد من طريقين ، ومداره على ( محمد بن الفيض الغساني ) وهو الذي يرويه عن إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال ، ومحمد بن الفيض هذا هو المولود سنة 219 ه‍ ، والمتوفى سنة 315 ه‍ ، قال السبكي : روى عن خلائق ، وروى عنه جماعة منهم : أبو أحمد بن عدي ، وأبو أحمد الحاكم ، وأبو بكر المقرئ في معجمه ( 1 ) . هكذا صنع بلال ، وهو أحد السابقين إلى الاسلام ، صاحب السيرة المعروفة ، وفي عهد عمر ، والصحابة متوافرون في المدينة المنورة .
5 - أمير المؤمنين علي عليه السلام يزور قبر خباب : خباب بن الأرت ، من السابقين الأولين إلى الاسلام ، وكان مع علي عليه السلام بالكوفة وقد مرض مرضا طويلا فلم يشهد معه صفين ، فلما رجع أمير المؤمنين عليه السلام من صفين ، وقف على قبره وأحسن عليه الثناء . قال زيد بن وهب : سرنا مع علي حين رجع من صفين ، حتى إذا كنا عند باب الكوفة إذا نحن بقبور سبعة عن أيماننا ، فقال : ما هذه القبور ؟ ، فقالوا : يا أمير المؤمنين إن خباب بن الإرث توفي بعد ‹ صفحة 64 › مخرجك إلى صفين فأوصى أن يدفن في ظاهر الكوفة ، فدفن الناس عنده ، فقال علي رضي الله عنه : رحم الله خبابا ، أسلم راغبا ، وهاجر طائعا ، وعاش مجاهدا ، وابتلي في جسمه ، ولن يضيع الله أجر من أحسن عملا ثم دنا من قبورهم ، فقال : السلام عليكم يا أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، أنتم لنا سلف فارط ( 1 ) ، ونحن لكم تبع عما قليل لاحق ، اللهم اغفر لنا ولهم ، وتجاوز بعفوك عنا وعنهم ، طوبى لمن ذكر المعاد ، وعمل للحساب ، وقنع بالكفاف ، وأرضى الله عز وجل ( 2 ) .
6 - عائشة تزور قبر أخيها : عن عبد الله بن أبي مليكة ، أن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر ، فقلت لها : يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟ قالت : من قبر أخي عبد الرحمن بن أبي بكر . فقلت لها : أليس كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نهى عن زيارة القبور ؟ قالت : نعم ، كان نهى ، ثم أمر بزيارتها . صححه الذهبي ( 3 ) .
7 - محمد بن الحنفية يزور قبر الحسن السبط عليه السلام : وقف محمد بن الحنفية على قبر الإمام الحسن عليه السلام فخنقته العبرة ، نطق فقال : ‹ رحمك الله يا أبا محمد ، فلئن عزت حياتك ، فلقد هدت وفاتك ، ولنعم الروح روح ضمه بدنك ، ولنعم البدن بدن ضمه كفنك ، وكيف لا يكون كذلك وأنت بقية ولد الأنبياء ، وسليل الهدى ، وخامس أصحاب الكساء ، غذتك أكف الحق ، وربيت في حجر الاسلام ، فطبت حيا وطبت ميتا ، وإن كانت أنفسنا غير طيبة بفراقك ، ولا شاكة في الخيار لك ( 1 ) .
8 - أبو أيوب الأنصاري يزور قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : اتفق الحاكم والذهبي على صحة الخبر المروي في زيارة أبي أيوب الأنصاري قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أيام ولاية مروان على المدينة ، أي قبل سنة 64 ه‍ ، إذ أقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهه على القبر ، فأخذ مروان برقبته ، ثم قال : هل تدري ما تصنع ؟ فأقبل عليه ، فإذا أبو أيوب الأنصاري ، فقال : نعم ، إني لم آت الحجر ، إنما جئت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم آت الحجر ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : لا تبكوا على الدين إذا وليه أهله ، ولكن ابكوا على الدين إذا وليه غير أهله ( 2 ) . وفيه أكثر من دلالة : الأولى : إن علماء الصحابة وأجلائهم كانوا يعرفون صحة الزيارة ، ويستحبونها ، وهو ما صرح به الترمذي في تعليقته المشار إليها ، وستأتي بنصها الكامل لاحقا .
والثانية : إن رجالات بني أمية كانوا ينهون عن ذلك ويستنكرونه .

والثالثة : إنها إشارة مفيدة إلى تاريخ النهي عن الزيارة وجذوره الأولى ، ولعل هذا الخبر الثابت يكشف لنا عن أقدم ما ورد في النهي عن الزيارة وورود القبر الشريف ، وهي ممارسة سياسية ، مارسها هذا الوالي الأموي أيام حكومتهم . يؤكد هذا جواب أبي أيوب الأنصاري لمروان ، وفيه التصريح الواضح بأن بني أمية ليسوا من أهل الدين الامناء عليه ، بل إنما يخشى على الدين منهم ، وهذا الذي يصنعه مروان واحدة فقط من الأحدوثات التي أحدثها وسيحدثها الأمويون في الدين . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
‹ هامش ص 60 › ( 1 ) الغدير / الأميني 5 : 233 - 234 - تحقيق مركز الغدير - عن ( وفاء الوفاء ) للسمهودي 4 : 1410 . ‹ هامش ص 61 › ( 1 ) السيرة النبوية / ابن سيد الناس 2 : 432 ، السيرة النبوية / زيني دحلان 2 : 310 ، إرشاد الساري / القسطلاني 3 : 352 ، أعلام النساء / عمر رضا كحالة 4 : 113 . ( 2 ) وفاء الوفا / السمهودي 4 : 1399 ، المواهب اللدنية / القسطلاني 4 : 583 . ‹ هامش ص 62 › ( 1 ) الرياض النضرة 2 : 330 . ( 2 ) أسد الغابة 1 : 307 - 308 ، ترجمة بلال بن رباح ، وأخرجه ابن عساكر في ترجمة بلال أيضا ، وفي ترجمة إبراهيم بن محمد الأنصاري ، انظر : مختصر تاريخ دمشق 4 : 118 و 5 : 265 ، وتهذيب الكمال 4 : 289 / 782 . ‹ هامش ص 63 › ( 1 ) شفاء السقام : 54 ( الباب الثالث ) . ‹ هامش ص 64 › ( 1 ) أي متقدم . ( 2 ) أسد الغابة ( ترجمة خباب ) 2 : 143 ، العقد الفريد 3 : 12 . ( 3 ) المستدرك 1 : 532 / 1392 . ‹ هامش ص 65 › ( 1 ) العقد الفريد 3 : 13 ، الغدير 5 : 25 / 9 . ( 2 ) المستدرك على الصحيحين 4 : 560 / 8571 ، وتلخيص الذهبي في ذيل الصفحة .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 11:43 PM   #22
الشيخ حسن العبد الله
مشرف


الصورة الرمزية الشيخ حسن العبد الله
الشيخ حسن العبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 232
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 03-18-2014 (09:42 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



تكملة الجواب
. الفائدة هذه الأخبار ونظائرها لا تمثل أحداثا

منفردة في تاريخ الصحابة ، وإنما هي أخبار


دونت دون سواها لما وافقها من خصوصية ، ساعدت على انتشارها ، وما هي إلا شواهد على واقع الحال الذي كان يعيشه جيل الصحابة والذي لم نعرف عنه في مصدر واحد ، ولا في حديث واحد - ولو موضوع - نهيا عن زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أو أحد من الصحابة بعد وفاتهم . وعدم وجود النهي وحده قاطع بالاثبات ،
تؤكده هذه الاحداث المروية لما فيها من خصوصيات أفردتها عن العرف السائد .

وتؤيده السيرة الثابتة للصحابة والتابعين أنهم إذا أرادوا الخروج من المدينة أتوا قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للوداع ، وإذا دخلوا المدينة ابتدأوا بزيارته والسلام عليه .
وهذا أمر ثابت أشهر من أن يحتاج إلى برهان ، ولم ينكره أحد ممن له خلاف في بعض شؤون الزيارة وأحوالها .
ثانيا : بعد الصحابة :
1 - عمر بن عبد العزيز استفاض عن عمر بن العزيز أنه كان يبرد البريد من الشام ليسلم له على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
نقل ذلك أبو بكر أحمد بن عمر بن أبي عاصم النبيل ، المتوفى سنة 280 ه‍ في كتابه المناسك وقد جرده من الأسانيد ملتزما فيه الثبوت ، قال : كان عمر بن عبد العزيز يبعث بالرسول قاصدا من الشام إلى المدينة ليقرئ النبي صلى الله عليه وآله وسلم السلام ، ثم يرجع .

وذكره ابن الجوزي أيضا في كتابه الذي أفرده لمثل هذه الأخبار ، وأسماه مثير العزم الساكن إلى أشرف الأماكن ،
قال السبكي : نقلته من خطه ( 1 ) . ودلالته واضحة ليس على استحباب الزيارة وحسب ، بل على شد الرحال لاجلها أيضا .
ومثله في الدلالة ما ثبت عن بلال رضي الله عنه .
2 - الإمام جعفر الصادق عليه السلام : وقد سأله أحد أصحابه : إنا نأتي المساجد التي حول المدينة ، فبأيها أبدأ ؟ قال عليه السلام : أبدأ بقبا ، فصل فيه ، وأكثر ، فإنه أول مسجد صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هذه العرصة ، ثم ائت مشربة أم إبراهيم فصل فيها ، فهو مسكن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومصلاه ، ثم تأتي مسجد الفضيخ فتصلي فيه ، فقد صلى فيه› نبيك ، فإذا قضيت هذا الجانب أتيت جانب أحد فبدأت بالمسجد الذي دون الحرة فصليت فيه ، ثم مررت بقبر حمز بن عبد المطلب عليه السلام فسلمت عليه ، مررت بقبور الشهداء . . . الحديث ( 1 ) . وفيه أمر صريح بزيارة قبر سيد الشهداء حمزة خاصة ثم قبور سائر الشهداء رضوان الله عليهم أجمعين .

3 - الشافعي يزور قبر أبي حنيفة أخرج الخطيب البغدادي وغيره ، عن علي بن ميمون صاحب الشافعي ، قال : سمعت الشافعي يقول : إني لأتبرك بأبي حنيفة ، وأجئ إلى قبره في كل يوم ، فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عنده ، فما تبعد حتى تقضى ( 2 ) . وفيه زيادة على الزيارة ، العمل بالتوسل والاستشفاع .
4 - أبو علي الخلال شيخ الحنابلة وقبر موسى بن جعفر عليه السلام : الحسن بن إبراهيم ، أبو علي الخلال ، شيخ الحنابلة في وقته ، كان يقول : ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب ( 3 ) .
5 - أبو بكر بن خزيمة وقبر الرضا عليه السلام : قال أبو بكر محمد بن المؤمل : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر ابن خزيمة ( 223 - 311 ه‍ ) ، وعديله أبي علي الثقفي ( 244 - 328 ) ، مع جماعة من مشايخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى زيارة علي بن موسى الرضا بطوس . قال : فرأيت من تعظيمه - يعني ابن خزيمة - لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا ( 1 ) .

وكل ذلك شاهد على التوسل والاستشفاع ، بعد القصد إلى الزيارة .
6 - أئمة المذاهب الأربعة وسائر أهل العلم : عند ذكر الحديث الذي أخرجه مسلم والترمذي والنسائي والحاكم من حديث بريدة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : قد كنت نهيتكم عن زيارة القبور ، فقد أذن لمحمد في زيارة قبر أمه ، فزوروها فإنها تذكر الآخرة
إلى أن للترمذي تعقيبا على الحديث ، وهذا هو نصه : قال الترمذي : حديث بريدة حديث حسن صحيح ، والعمل على هذا عند أهل العلم ، لا يرون بزيارة القبور بأسا ، وهو قول : ابن المبارك ، والشافعي ، وأحمد ، وإسحاق ( 2 ) . وابن المبارك : هو عبد الله بن المبارك بن واضح ، وصفه الذهبي بالامام ، شيخ الاسلام ، عالم زمانه ، وأمير الأتقياء في وقته . . سمع من هشام بن عروة ، ‹ صفحة 70 › والأعمش ، وموسى بن عقبة ، والأوزاعي ، وأبي حنيفة ، وابن جريج ، وهذه الطبقة ، وحدث عنه : معمر ، والثوري ، وعبد الرزاق الصنعاني ، وابن أبي شيبة وهذه الطبقة ، ولد سنة 118 ، وتوفي سنة 181 ه‍ في مدينة هيت - من مدن غرب العراق - ودفن فيها .
. ونقل الذهبي لبعض الأفاضل في زيارة قبره : مررت بقبر ابن المبارك غدوة * فأوسعني وعظا وليس بناطق ( 1 )
وإسحاق : هو إسحاق بن راهويه قرين أحمد بن حنبل ، وكان أحمد يسميه الامام ، ويقول : لا أعرف له في الدنيا نظيرا ، ولقبه الذهبي بشيخ المشرق ، سيد الحفاظ ولد سنة 161 ه‍ ، وتوفي سنة 238 ه‍ ، وله في سير أعلام النبلاء ترجمة واسعة ( 2 ) . - وقد تقدم عن الشافعي زيارته قبر أبي حنيفة ، وتوسله به ، ومداومته على ذلك ،
ويأتي في ( التوسل ) توسل أحمد بالشافعي . - وقال مالك بن أنس : لا بأس بمن قدم من سفر ، أو خرج إلى سفر أن يقف على قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيصلي عليه ويدعو له ، ولأبي بكر وعمر . فقيل له : فإن ناسا من أهل المدينة لا يقدمون من سفر ولا يريدونه ، يفعلون ذلك في اليوم مرة أو أكثر ، وربما وقفوا في الجمعة أو في الأيام المرة والمرتين أو أكثر عند القبور فيسلمون ويدعون ساعة . فقال : لم يبلغني هذا عن أحد من أهل الفقه ببلدنا ، وتركه واسع ، ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ، ولم يبلغني عن أول هذه الأمة وصدرها أنهم كانوا › يفعلون ذلك ، ويكره إلا لمن جاء من سفر ، أو أراده .
قال ابن القاسم : ورأيت أهل المدينة إذا خرجوا منها أو دخلوا أتوا القبر فسلموا ، قال : وذلك رأيي .
قال الباجي : ففرق بين أهل المدينة والغرباء ، لان الغرباء قصدوا لذلك ، وأهل المدينة مقيمون بها لم يقصدوها من أجل القبر والتسليم ( 1 ) . وفيه فائدتان : الأولى : أن جمهور الناس في القرن الثاني للهجرة ، حيث عاش مالك ، كانوا متفقين على المداومة على زيارة قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، يصنعون ذلك مرارا ، ويدعون عند قبره على الدوام ، وهم جيل اتباع التابعين ، الذين ورثوا عن التابعين عاداتهم وعباداتهم . والثانية : أن مالكا ، كان يجيز القصد إلى الزيارة ، ويحبذه ، فيدعو المسافر أو القادم إلى التوجه لزيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم قاصدا لذلك .
وهذا ما قاله الباجي في شرح كلام مالك ، مؤكدا أن قصد الزيارة هو المبرر الذي اعتمده مالك في جوازها ، بل استحبابها ،
قائلا : لان الغرباء قصدوا ذلك . أما عن رأي مالك ، كما قال السبكي ، فهو أن الزيارة قربة ، ولكنه على عادته في سد الذرائع يكره منها الاكثار الذي قد يفضي إلى محذور .
وهذا واضح في كلام مالك الآنف الذكر ، وهو يحبذها للغرباء والمسافرين .
وأما أئمة المذاهب الثلاثة الأخرى ، فهم يقولون باستحبابها واستحباب الاكثار منها ، لان الاكثار من الخير خير ، وكلهم مجمعون على استحباب الزيارة ( 1 ) .
ونذكر ثانية بما أسلفناه عن الشافعي ، وما سيأتي عن أحمد .
7 - أحمد بن حنبل وزيارة قبر الحسين عليه السلام : في ما ذكره ابن تيمية حول جسد الحسين عليه السلام ،

قال : ولكن الذي اعتقدوه هو وجود البدن في كربلاء ، حتى كانوا ينتابونه في زمن أحمد وغيره ، حتى أنه في مسائله : ( مسائل في ما يفعل عند قبره ) أي قبر الحسين عليه السلام ، ذكرها أبو بكر الخلال في جامعه الكبير ، في زيارة المشاهد ( 2 ) . فهو يثبت زيارة الناس قبر الإمام الحسين عليه السلام زمن أحمد وغيره ، ويثبت أن أحمد لم ينكر عليهم الزيارة ، بل يثبت أنه قد كتب في ما ينبغي أن يفعله الزائر لقبر الحسين عليه السلام ، مراعاة للسنة في الزيارة . هذا مع أن ابن تيمية هو أشد المنكرين للسفر بقصد الزيارة ، وهذه واحدة فقط من هفواته ، ولأجل هذا أفردنا هذا برقم خاص ، مع أنه داخل في الفقرة السابقة .
8 - رواية العتبي المتوفى 228 ه‍ في زيارة الاعرابي من جميل الأثر في زيارة سيد البشر صلى الله عليه وآله وسلم ما رواه محمد بن عبيد الله بن عمرو ابن معاوية بن عمر بن عتبة بن أبي سفيان الأموي ، وكان صاحب أخبار وراوية للآداب ، وقد حدث عن سفيان بن عيينة . وقد أخرج هذه الرواية ابن الجوزي في ‹ صفحة 73 › ( مثير العزم الساكن إلى أشرف الأماكن ) وابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) والقسطلاني بأسانيدهم عن : محمد بن حرب الهلالي ، قال : دخلت المدينة ، فأتيت قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فزرته وجلست بحذائه ، فجاء أعرابي فزاره ، ثم قال : يا خير الرسل ، إن الله أنزل عليك كتابا صادقا قال فيه : ( ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ) وإني جئتك مستغفرا ربك من ذنوبي مستشفعا فيها بك . ثم بكى وأنشأ يقول : يا خير من دفنت بالقاع أعظمه * فطاب من طيبهن القاع والاكم نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه * فيه العفاف وفيه الجود والكرم ثم استغفر وانصرف .
وقد نظم أبو الطيب أحمد بن عبد العزيز بن محمد المقدسي فيها أبياتا وضمنها البيتين ،
فقال : أقول والدمع من عيني منسجم * لما رأيت جدار القبر يستلم والناس يغشونه باك ومنقطع * من المهابة أو داع فملتزم فما تمالكت أن ناديت من حرق * في الصدر كادت له الأحشاء تضطرم ( يا خير من دفنت في القاع أعظمه * فطاب من طيبهن القاع والاكم نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه * فيه العفاف وفيه الجود والكرم ) وفيه شمس التقى والدين قد غربت * من بعد ما أشرقت من نورها الظلم حاشا لوجهك أن يبلى وقد هديت * في الشرق والغرب من أنواره الأمم وأن تمسك أي

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
‹ هامش ص 67 › ( 1 ) شفاء السقام : 55 . ‹ هامش ص 68 › ( 1 ) تهذيب الأحكام 6 : 22 / 7 . ( 2 ) تاريخ بغداد 1 : 123 ، مناقب أبي حنيفة / الخوارزمي 2 : 199 . ( 3 ) تاريخ بغداد / الخطيب البغدادي 1 : 120 . ‹ هامش ص 69 › ( 1 ) تهذيب التهذيب / ابن حجر العسقلاني 7 : 339 . ( 2 ) سنن الترمذي 3 : 370 / 1054 ( كتاب الجنائز - باب ما جاء في الرخصة في زيارة القبور ) . ‹ هامش ص 70 › ( 1 ) سير أعلام النبلاء 8 : 378 - 421 . ( 2 ) سير أعلام النبلاء 11 : 358 - 383 . ‹ هامش ص 71 › ( 1 ) شفاء السقام : 70 - 71 . ‹ هامش ص 72 › ( 1 ) شفاء السقام : 71 . ( 2 ) رأس الحسين / ابن تيمية : 209 مطبوع مع استشهاد الحسين للطبري .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
الزيارة والتوسل - صائب عبد الحميد - ص 73 - 81
دي الترب لامسة * وأنت بين السماوات العلى علم إلى قوله : ‹ صفحة 74 › لئن رأيناه قبرا إن باطنه * لروضة من رياض الخلد تبتسم طافه به من نواحيه ملائكة * تغشاه في كل يوم ما يوم تزدحم لو كنت أبصرته حيا لقلت له * لا تمشي إلا على خدي لك القدم ( 1 )


 

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 12:11 AM   #23
الشيخ حسن العبد الله
مشرف


الصورة الرمزية الشيخ حسن العبد الله
الشيخ حسن العبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 232
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 03-18-2014 (09:42 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أقول
خاتمة في كلمات أئمة الحنابلة خاصة في الزيارة :
أفردنا أئمة الحنابلة خاصة في هذا الموضع لأنه أوقع في الرد على متأخريهم ، ابتداء بابن تيمية ، الذين ذهبوا إلى تحريم السفر بقصد الزيارة وعده من مصاديق الشرك ، أو الكفر . 1
- أبو الفرج ابن الجوزي ( 597 ه‍ ) صنف كتابا بعنوان ( مثير العزم الساكن إلى أشرف الأماكن ) وعقد فيه بابا في زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
وقد تقدمت عنه نقول كثيرة .
وفي كتابه الآخر مناقب الإمام أحمد بن حنبل ذكر أخبارا عديدة في زيارة قبر أحمد بن حنبل ، يفيد مجموعها أنها عادة الحنابلة ، وأنها لديهم من القربات المهمة التي لا يفرطون بها ( 2 ) .
وذكر في كتابه ( المنتظم ) أنه قد قصد زيارته في سنة 574 ه‍ وتبعه خلق كثير يقدرون بخمسة آلاف إنسان ( 3 ) .
وهذه بعض نصوص ابن الجوزي ، تعكس صورة واضحة عن ثقافة الزيارة عند الحنابلة :
1- عن أبي الفرج الهندبائي ، قال : كنت أزور قبر أحمد بن حنبل ، فتركته مدة ، فرأيت في المنام قائلا يقول لي : تركت زيارة إمام السنة ؟ ! ( 1 ) .
2- عن أبي طاهر ميمون ، قال : رأيت رجلا بجامع الرصافة في شهر ربيع الآخرة من سنة ست وستين وأربعمئة ، فسألته ، فقال : قد جئت من ستمئة فرسخ ، فقلت : في أي حاجة ؟ قال : رأيت وأنا ببلدي في ليلة جمعة كأني في صحراء أو في فضاء عظيم ، والخلق قيام ، وأبواب السماء فتحت ، وملائكة تنزل من السماء تلبس أقواما ثيابا خضرا ، وتطير بهم في الهواء ، فقلت : من هؤلاء الذين اختصوا بهذا ؟ فقالوا لي : هؤلاء الذين يزورون أحمد بن حنبل . . فانتبهت ، ولم ألبث أن أصلحت أمري وجئت إلى هذا البلد وزرته دفعات ، وأنا عائد إلى بلدي إن شاء الله ( 2 ) .
3- قال ابن الجوزي : وفي صفر سنة 542 ه‍ رأى رجل في المنام قائلا يقول له : من زار أحمد بن حنبل غفر له . قال : فلم يبق خاص ولا عام إلا زاره ، وعقدت يومئذ ثم مجلسا فاجتمع فيه ألوف من الناس ( 3 ) .

4 - الله يزور أحمد بن حنبل كل عام ! ! كما نقل ابن الجوزي عن أبي بكر بن مكارم ابن أبي يعلى الحربي ، قال : وكان شيخا صالحا ، أنه رأى في منامه أنه أتى قبر أحمد يزوره على عادته ، فرأى القبر قد التصق بالأرض ولم يبق منه إلا القليل ، فقال : هذا من كثرة الغيث . . فسمع أحمد من القبر يقول له : لا ، بل هذا من هيبة الحق عز وجل ، لأنه عز وجل قد زارني ، فسألته عن سر زيارته إياي في كل عام ، فقال عز وجل : يا أحمد ، لأنك نصرت كلامي ، فهو ينشر ويتلى في المحاريب . يقول الحربي : فأقبلت على لحده أقبله ، ثم قلت : يا سيدي ، ما السر في أنه لا يقبل قبر إلا قبرك ؟ فقال لي : يا بني ، ليس هذا كرامة لي ، ولكن هذا كرامة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لان معي شعرات من شعره . . ثم قال : ألا ومن يحبني لم لا يزورني في شهر رمضان ؟ ( 1 ) .
وليست العبرة في صحة هذه الأخبار أو عدم صحتها ، إنما العبرة في ملاحظة أن ثقافة الزيارة عند الحنابلة لا تختلف كثيرا عنها عند الصوفية ، إلا في ممارسات خارجية قد يصنعها بعض الصوفية دون الحنابلة .
. مع ملاحظة أن دعاة السلفية من المنتسبين إلى مذهب أحمد بن حنبل حين حاربوا هذا النمط من ثقافة الزيارة قد وجهوا حملاتهم على التراث الصوفي خاصة ، وتراث الطوائف الاسلامية الأخرى عامة ، وغضوا الطرف كاملا عما تراكم في تراثهم من ذلك .
ولا ريب في أن الاحداث التي دونها ابن الجوزي في ( المنتظم ) في هذا الموضوع كانت صحيحة ، وفيها حدثان كان فيهما شاهدا ومعايشا ،
وثمة حقيقة أخرى يثبتها ، ويشاركه فيها ابن كثير ، قد تفوق كل ما تقدم ذكره في ما تعارف عليه الحنابلة في الزيارة .
. ففي ترجمة أبي جعفر بن أبي موسى ( ت 470 ه‍ ) إمام الحنابلة في وقته ، وقد دفن عند قبر أحمد ، قال ابن الجوزي : كان الناس يبيتون هناك كل ليلة أربعاء ، ويختمون الختمات ، ويخرج المتعيشون فيبيعون المأكولات ، وصار ذلك فرجة للناس - أي فرجا - ولم يزالوا كذلك إلى أن جاء الشتاء فامتنعوا .
. وقال ابن كثير : دفن إلى جانب الإمام أحمد ، فاتخذت العامة قبره سوقا كل ليلة أربعاء ، يترددون إليه ( 1 ) .
وكل ما تقدم يكشف بوضوح عن عقيدة شيخ الحنابلة في وقته أبي الفرج بن الجوزي في الزيارة ، بل في شد الرحال إليها ، الذي سيأتي بحثه لاحقا . . ولنتابع مع آخرين من أقطاب الحنابلة . .
2

2- موفق الدين ابن قدامة المقدسي ( 620 ه‍ ) : يصرح باستحباب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ،
ويستدل لذلك بما رواه الدارقطني وأحمد من حديث ابن عمر وأبي هريرة ( 2 ) .

3 - نجم الدين بن حمدان الحنبلي ( 695 ه‍ ) : ويسن لمن فرغ عن نسكه زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبر صاحبيه ، وله ذلك بعد فراغ حجه ، وإن شاء قبل فراغه ( 3 ) .
4 - ابن تيمية ( 728 ه‍ ) : وابن تيمية الذي أنكر السفر بقصد الزيارة ، لم ينكر أصل الزيارة ، فأثبتها للحاج وأدخلها في المناسك ، فقال في مناسكه : باب زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم : إذا أشرف على مدينة النبي صلى الله عليه وآله وسلم قبل الحج أو بعده . . . فإذا دخل المسجد بدأ برجله اليمنى . . . ثم يأتي الروضة بين القبر والمنبر فيصلي بها ويدعو بما شاء ، ثم يأتي قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فيستقبل الجدار ، ولا يمسه ولا يقبله ، ويجعل القنديل الذي في القبلة عند القبر على رأسه ليكون قائما وجاه النبي ، ويقف متباعدا كما يقف لو ظهر في حياته بخشوع وسكون . . ( 1 ) .
ويأتي في الفقرة اللاحقة ما يثبت خطأ ما ذهب إليه ابن تيمية في تجنب مس القبر والمنبر . التبرك زيادة في تقرير صحة الزيارة وكونها قربة ، فقد ثبت في الكثير من سير الصحابة والتابعين وكبار السلف أنهم كانوا يتبركون بآثار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبقبره ومنبره .
والأثر في هذا كثير ، نكتفي منه بالنزر اليسير الشاهد على المطلوب :
1 - قال عبد الله بن أحمد بن حنبل : سألت أبي عن الرجل يمس منبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويتبرك بمسه ويقبله ، ويفعل بالقبر مثل ذلك رجاء ثواب الله تعالى . قال : لا بأس به ( 2 ) . ويؤيد ذلك عن أحمد الرواية الآتية :
2 - عن الحافظ أبي سعيد بن العلا ، وهو معاصر لابن تيمية ، قال : رأيت في كلام الإمام أحمد بن حنبل في جزء قديم عليه خط ابن ناصر ( 1 ) وغيره من الحفاظ : أن الإمام أحمد سئل عن تقبيل قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتقبيل منبره ، فقال : لا بأس بذلك .

قال : فأريناه التقي ابن تيمية ، فصار يتعجب من ذلك ، ويقول : عجبت من أحمد ، عندي جليل ! ! قال ابن العلا : وأي عجب في ذلك وقد روينا عن الإمام أحمد أنه غسل قميصا للشافعي وشرب الماء الذي غسله به ! أخرج هذا ابن الجوزي وابن كثير ( 2 ) ، وهما من أشد الناس اتباعا لأحمد وتعظيما له ، وان ابن كثير خاصة من أشد الناس متابعة لابن تيمية .
3 - وروى ابن حجر العسقلاني عن أحمد أنه لا يرى بأسا في تقبيل منبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقبره ( 3 ) .

4 - محمد ابن المنكدر ، وهو من أعلام التابعين ، توفي سنة 130 ه‍ ، كان يجلس مع أصحابه في المسجد النبوي الشريف ، فكان يقوم ويضع خده على قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثم يرجع ، فعوتب في ذلك ، فقال : إنه ليصيبني خطرة ، فإذا وجدت ذلك استشفيت بقبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وكان يأتي موضعا من المسجد في الصحن فيتمرغ فيه ويضطجع ، فقيل له في ذلك ، فقال : إني رأيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الموضع ، يعني في النوم .
ذكرهما عنه الذهبي في ( سير أعلام النبلاء ) ( 1 ) وقد ترجم له ترجمة وافية ، وأثنى عليه ثناء بالغا ، وعده ، نقلا عن نقاد الرجال ، من أجدر التابعين من طبقته ممن يؤخذ منه حتى مراسيله إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأرخ مولده ببضع وثلاثين للهجرة ، وهو خال عائشة ، وكان خصيصا بها ، وحين توفيت كان هو ابن نيف وعشرين سنة ( 2 ) .
5 - وأما التبرك بآثار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهو أمر شائع ، وشواهده يطول ذكرها ، نكتفي منها بواحد ، عالي الاسناد ، صريح الدلالة :
أخرج الذهبي من حديث التابعي الكبير عبيدة السلماني المتوفى سنة 72 ه‍ ، وهو من أجل التابعين وأفاضل أصحاب الإمام علي عليه السلام ، ومن أئمة الحديث والقضاء ، وكانوا لا يختلفون في أنه أقضى من شريح ( 3 ) .
قال الذهبي : قيل لعبيدة السلماني : إن عندنا من شعر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئا من قبل أنس بن مالك . فقال عبيدة : لان يكون عندي منه شعرة أحب إلي من كل صفراء وبيضاء على ظهر الأرض .

وعقب الذهبي قائلا : هذا القول من عبيدة هو معيار كمال الحب ، وهو أن يؤثر شعرة نبوية على كل ذهب وفضة بأيدي الناس ، ومثل هذا ما يقوله هذا الامام بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمسين سنة ، فما الذي نقوله نحن في وقتنا لو وجدنا بعض شعره بإسناد ثابت ، أو شسع نعل كان له ، أو قلامة ظفر ، أو شقفة من إناء شرب فيه ؟ فلو بذل الغني معظم أمواله في تحصيل شيء من ذلك ، أكنت تعده مبذرا أو سفيها ؟ ! كلا .
. فأبذل مالك في زورة مسجده الذي بنى فيه بيده ، والسلام عليه عند حجرته في بلده ، وتملا بالحلول في روضته ومقعده ، فلن تكون مؤمنا حتى يكون هذا السيد أحب إليك من نفسك وولدك وأموالك والناس كلهم . وقبل حجرا مكرما نزل من الجنة ، وضع فمك لاثما مكانا قبله سيد البشر بيقين ، فهنأك الله بما أعطاك ، فما فوق ذلك مفخر ، ولو ظفرنا بالمحجن الذي أشار به الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى الحجر ثم قبل
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
‹ هامش ص 74 › ( 1 ) شفاء السقام : 62 - 63 ، مختصر تاريخ دمشق 2 : 408 ، القسطلاني و المواهب اللدنية 4 : 583 . ( 2 ) مناقب أحمد : 400 ، 563 ، 639 ، 642 ، 643 ، 677 وغيرها . ( 3 ) المنتظم في أخبار الملوك والأمم 18 : 248 . ‹ هامش ص 75 › ( 1 ) مناقب أحمد : 6390 ، وأخرجه الخطيب البغدادي / تاريخ بغداد 4 : 423 . ( 2 ) مناقب أحمد : 639 . ( 3 ) المنتظم 18 : 55 . ‹ هامش ص 76 › ( 1 ) مناقب أحمد : 607 . ‹ هامش ص 77 › ( 1 ) المنتظم ، والبداية والنهاية : أحداث سنة 470 ه‍ . ( 2 ) المغني / ابن قدامة 3 : 788 . ( 3 ) نقله السبكي في شفاء السقام : 67 عن ( الرعاية الكبرى في الفروع الحنبلية ) . ‹ هامش ص 78 › ( 1 ) ذكره ابن عبد الهادي في الصارم المنكي في الرد على السبكي : 7 المطبعة الخيرية ، القاهرة . ط 1 ، بواسطة الزيارة في الكتاب والسنة / جعفر سبحاني : 28 - 29 . ( 2 ) أخرجه العز بن جماعة ، كما في / وفاء الوفا 2 : 424 . ‹ هامش ص 79 › ( 1 ) مناقب أحمد / ابن الجوزي : 609 ، البداية والنهاية / ابن كثير : 10 : 365 حوادث سنة 241 ه‍ . ( 2 ) فتح الباري بشرح صحيح البخاري 3 : 475 / 1609 . ( 3 ) أبو الفضل ، محمد بن ناصر السلامي البغدادي ، من أئمة الحنابلة في القرن السادس ، وعنه أخذ أبو الفرج ابن الجوزي علم الحديث وعليه قرأ المسانيد ، وكان مقدم أصحاب الحديث في وقته ببغداد . ولد سنة 467 وتوفي سنة 550 ه‍ . سير أعلام النبلاء : 20 : 265 - 270 . ‹ هامش ص 80 › ( 1 ) سير أعلام النبلاء / الذهبي 5 : 358 - 359 . ( 2 ) انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 5 : 353 - 361 . ( 3 ) انظر ترجمته في سير أعلام النبلاء 4 : 40 - 44 . ‹ هامش ص 81 › ( 1 ) سير أعلام النبلاء 4 : 42 .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
الزيارة والتوسل - صائب عبد الحميد - ص 81 - 84
محجنه ، لحق لنا أن نزدحم على ذلك المحجن بالتقبيل والتبجيل ،
ونحن ندري بالضرورة أن تقبيل الحجر أرفع وأفضل من تقبيل محجنه ونعله .

قال : وقد كان ثابت البناني إذا رأى أنس بن مالك أخذ بيده فقبلها ، ويقول : يد مستها يد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
فنقول نحن إذا فاتنا ذلك : حجر معظم بمنزلة يمين الله في الأرض مسته شفتا نبينا صلى الله عليه وآله وسلم لاثما له . . فإذا فاتك الحج ، وتلقيت الوفد فالتزم الحاج وقبل فمه ، وقل : فم مس بالتقبيل حجرا قبله خليلي صلى الله عليه وآله وسلم ( 1 ) .
وفي كلام الذهبي هذا تعريض واضح بابن تيمية وأتباعه ، وهو يحث على شد الرحال لزيارة قبره ، وبذل الأموال من أجل ذلك ، بل من أجل الحصول على شيء من آثاره ، ولو شسع نعل كان له .

وخلاصة القول : إن التبرك بمس قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومنبره وآثاره أمر معروف عند متقدمي السلف ، مشهود بينهم ، وسائر الفقهاء لا يخالفون في هذا ، غير أن بعضهم كان يرى أن التأدب مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقتضي أن لا يدنو الزائر من قبره كثيرا ، بل يقف أمامه على فاصلة ، بكل إجلال ، كما لو كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قائما أمامه ، وهو رأي لا نكارة فيه لمن يرى هذا من التأدب ، وهو بعد لم يستند إلى أدلة تجعل منه السنة الثابتة في الزيارة ، إن القائلين به أيضا كانوا يستثنون من غلبته شدة الشوق ، فقبل القبر أو المنبر ، أو رمى بنفسه عليهما ، ولا ريب أن بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كانوا يصنعون معه مثل هذا في حياته في حالات الشوق الشديد الذي لا يمتلك معه المرء نفسه ، وقد كان ذلك مما يبعث في نفسه الشريفة الارتياح ، ويزيده لهم محبة ، وعليهم رحمة وشفقة .
كما اتفقوا أيضا على أن من فعل ذلك لغرض التبرك وحده ، فلا بأس به ، ولا نكارة عليه . وإنما كرهوا أن يكون ذلك تصنعا ، وأن يتخذه المرء عادة وسنة ، دون أن يكون ذلك مصحوبا بشوق حقيقي .
وهو المستفاد مما نسب إلى الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام - على فرض صحة إسناده - وقد رأى رجلا يفعل ذلك مرارا وفي كل يوم ، فقال له : ما يحملك على هذا ؟ . قال : أحب التسليم على النبي صلى الله عليه وآله وسلم . فقال له زين العابدين عليه السلام : هل لك أن أحدثك عن أبي ؟ . قال : نعم . قال عليه السلام : حدثني أبي ، عن جدي ، أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا تجعلوا قبري عيدا ، ولا تجعلوا بيوتكم قبورا ، وصلوا علي وسلموا حيث ما كنتم ، فسيبلغني سلامكم وصلاتكم ( 1 ) .
وأخرج عبد الرزاق في ( المصنف ) نحو هذا عن الحسن بن علي عليهما السلام .

وليس في هذا الكلام إنكار لأصل الزيارة ، لا سيما بعد أن ثبت أنهم يفعلونها ، وأنهم مجمعون على صحتها وكونها قربة ، ولكنه لما رأى الرجل قد جاوز الحد في صنيعه عند القبر ، مكررا ذلك غداة كل يوم كما جاء في صدر الخبر ، الامر الذي يبعد معه احتمال كونه يصنع ذلك كله بشوق حقيقي خال من التصنع ، أنكر عليه ذلك ، وأراد تعليمه أن السلام يبلغه ولو من بعد ، دون الحاجة إلى هذا القدر من التصنع المكرر يوما بعد آخر .
ويشهد لهذا أحاديث كثيرة عن أهل البيت عليهم السلام ،

منها : - حديث الإمام الباقر عليه السلام عن أبيه علي بن الحسين نفسه ، أنه كان يقف على قبر النبي ويلتزق بالقبر ( 2 ) .
- وأن الإمام الصادق عليه السلام كان يأتي قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيضع يده عليه . وسيأتي بكامله مع أحاديث أخرى مماثلة في ( آداب الزيارة ) .
- وحديث الإمام الصادق عليه السلام : مروا بالمدينة فسلموا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قريب ، وإن كانت الصلاة تبلغه من بعيد ( 3 ) .

- وقوله عليه السلام : صلوا إلى جانب قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإن كانت صلاة المؤمنين ‹ تبلغه أينما كانوا ( 1 ) .
وسيأتي في ( آداب الزيارة ) أن الأئمة عليهم السلام وسائر أهل العلم كانوا يعلمون الناس سننا وآدابا خاصة في الزيارة ، ليتمسك بها الناس ، فلا يتجاوزونها .
وشأن الزيارة في ذلك شأن سائر العبادات
والقربات المحفوفة بالسنن والآداب .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
‹ هامش ص 81 › ( 1 ) سير أعلام النبلاء 4 : 42 . ‹ هامش ص 83 › ( 1 ) أخرجه السبكي عن القاضي إسماعيل في كتاب ( فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) ، شفاء السقام : 79 . ( 2 ) الكافي 4 : 551 / 2 . ( 3 ) الكافي 4 : 552 / 5 - كتاب الحج - باب دخول المدينة وزيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم . ‹ هامش ص 84 › ( 1 ) الكافية 4 : 553 / 7 تهذيب الأحكام 6 : 7 / 4 .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


 

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 12:49 AM   #24
خادم قنبر
اداري


الصورة الرمزية خادم قنبر
خادم قنبر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 126
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 05-20-2011 (01:06 AM)
 المشاركات : 32 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

والحمد لله الذي انعم علينا بولاية امير المؤمنين عليه السلام امانا به اماما وهاديا بعد النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم
وثبتنا الله على ولاية الائمة من بعده سلام الله عليهم

استاذي سماحة الشيخ محمد العبد الله والاخ العزيز فضيلة الشيخ حسن العبد الله واخي الكريم الفاروق الاعظم جزاكم الله خير الجزاء لقد اغنيتم واوفيتم وكفيم المؤونة

الاخ " حيدرة حيدرة " من اين ابدأ الكلام معك

أولا : من ادعاءك لحب اهل البيت عليهم السلام وانت تترحم على اللعين يزيد ابن معاوية ذلك الفاسق شارب الخمر قاتل النفس المحترمة الذي قتل سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وريحانته وسبى عياله واطفاله هذا الظالم الذي اخذ يضرب رأس الحسين عليه السلام بمخصرته فعجبا كيف تترحم عليه وتحب اهل البيت عليهم السلام

ثانيا : دخلتا الينا طالبا الحوار والنقاش فوجدت اعمى البصيرة فانت كمن هو واقف جانب النبع ويسال عن الماء لو قرات ولو قليلا ما سطرته انامل العلماء في هذا المنتدى من جميع الاشكالات علينا من التوسل الى زيارة القبور الى كسر الضلع الى غيرها لما تفوهت بهذه الاشكالات السخيفة التي القيتها علينا

ولكن كوننا اتزمنا بمحاورة كل من يدخل الينا قام الاخوة الاماجد بالرد على اسألتك


ثالثا : اظنك لا تعرف شروط الحوار السليم فبدلا من تناقش قضية واحد اخذت بوضع الاشكالات الواحدة تلوى لااخرة

لذلك اذا اردت النقاش الهادى والصريح اطلب منك ان تعين نقطة واحد للنقاش لا ان تسع لتشتيت الحوار

والسلام على من اتبع الهدى


 
التعديل الأخير تم بواسطة خادم قنبر ; 12-02-2010 الساعة 12:51 AM

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 01:44 AM   #25
الشيخ حسن العبد الله
مشرف


الصورة الرمزية الشيخ حسن العبد الله
الشيخ حسن العبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 232
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 03-18-2014 (09:42 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بعد ان رددنا عليك في مسالة التوسل ولا اعتقد ان لديك رد عليه لانه سيكون رد على علمائك وسيرتهم اليس كذلك؟
الان انتقل الى موضوع اثرته انت وغالطت كثيرا فيه باختصار شديد
اولا قلت ان المذهب الشيعي لم ينزله الله على محمد ص
وثانيا قلت ان المذهب الشيعي مذهب ثار تاريخي
ثالثا ان اهل البيت لم يطلبوا بثار
ورابعا قلت ان النبي لم يطالب بثار خديجة وعمه ابو طالب

وخامسا قلت لاشان لنا بمن ارتد مادام نحن على دين محمد ص
الدعوى الاولى :اقوللك فيها انه يفترض بك كطالب للحقيقة او مبين لها ان تبين الادلة على كلامك وترهاتك لا ان ترسلها ارسال المسلمات على موقع شيعي فان هذا فعل السفهاء حاشاك انا ساحملك على المحمل الحسن وانك رجل بسيط لااكثر
ثم اسالك ماهو مذهب النبي هل هو الحنبلي او الحنفي او الشافعي او ؟
الذين ولدوا بعد النبي بعشرات السنين اخبرني ارجوك ؟
هل مذهب النبي اتباع ابو بكر ومن لف لفه؟

اليس الامر شورى كما تزعمون؟ يعني النبي لم يامرنا باتياعه بل هو اختيار من قد يخطئ ويصيب اليس كذلك؟ هذا اذا كان هناك شورى اصلا
هل مذهب النبي هو ما تنقلونه عنه افترائا(انما بعثت ذباحا)
هل مذهب النبي هو انه يهجر؟

هل مذهب النبي ان بحرم ابنته من ارثه؟
هل مذهب النبي ان يكسر عمر وابو بكر ضلعها؟
هل مذهب النبي ان تقتل ابناء الانبياء؟

هل مذهب النبي ان تخرج عائشة على الجمل لتقاتل امام زمانها؟
ا وان تخرج زوجته على بغل لتمنع اهل البيت من دفن الحسن مع جده وان تدفن اباها عنده ؟ وليس لها الا التسع حتى رموا جثمان الحسن سبعين نبله (بني اميه)بسببها وما كانوا يقص الحسين دفنه هناك
وهل مذهب النبي ان يقيد علي ليبايع؟

وهل وهل وهل..........

الدعوى الثانية :مذهب ثار تاريخي؟ لماذا؟ من يقتل من؟ انما اصحاب الثار التاريخي هو انتم منذ ان قتل محمد وعلي اسيادكم في بدر وحنين واحد والخندق وخيبر وغيرها يا اتباع بني امية
الم تعلم انكم قلتم للحسين قبل قتله نقتلك بغضا منا لابيك ولما فعل باشياعنا ببدر وحنين؟

الا تعرف ان سيدك يزيد قال عند قتل الحسين في رواية ابن الجوزي
ليت اشياخي ببدر شهدوا ..... جزع الخزرج من وقع الاسل
فاهلوا واستهلوا فرحا ........ ثم قالوا يا يزيد لاتشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم ...... وعدلناه ببدر فاعتدل
ثم انظر يا جاهل الى التاريخ من يقتل من ومن يبغض من ؟
اهل البيت كلهم ماتوا قتلا

من الزهراء اولا قتلها عمر
وعلي قتل و معاوية كان السبب
والحسن سمه معاويه سيدك

والحسين قتله يزيد سيدك
وهكذا اولادهم من اسيادكم الامويين والعباسيين

لطالما كنا المظلومين المقتولين وانتم القاتلين الظالمين والحمد الله الان نحن نكثر وانتم تقلون ويابى الله الا ان يتم نوره
ولما ملكنا كان العفو منا سجية ............. ولما ملكتم سال بالدم ابطحوا
انظر الى ايران كيف السنة منعمين صدقني اكثر من الشيعة

انظر الى لبنان كيف يدافع الشيعة عنكم وانتم ليس الاعملاء في لبنان الا النزر القليل منكم
انظر الى العراق كيف نتحملكم رغم تفجيراتكم المستمرة وفتواكم المؤججه والمحرضة للفتنة وما ذلك الا لكوننا نتبع دين النبي محمد الصحيح والشواهد كثيرة
الدعوة الثالثة قلت اهل البيت لم يطلبوا بثار
لقد اضحكتني اقرأ النصوص وقبلها التفت ان ثار ال محمد هو ثار الله وليس ثار عصبيات وعشائر جاهلية
قتلوا من اجل اعلاء كلمة الحق دين جدهم الذي انزله الله
فثارهم هو القضاء على دين عمر وابو بكر وكل باطل لكن ليس مثلكم حيث تستاصلون الارواح و النفوس لضعف حجتكم فهي طريقكم الوحيدة لاعلاء كلمتكم بل نحن ثارنا باظهار كلمت الله وادخالها بالنفوس لا قهرا بل عن قناعة ويقين هذا ما سيخرج لاجله المهدي مهدي الشيعة لامهديكم الذباح الذي ظهر كثيرا من الحجاج الى صدام الى ......
السفياني الذي سيقتله مهدينا في سوريا حيث يكون حليف اليهود كما حكامكم الان عبدالله ومبارك والحريري وعبدالله الاردن وووووو نعم المهدي سوف يقتل من يقف ضد الحرية حرية الفكر والمعتقد وحرية النفوس وليس ذباحا كما تزعمون

ورابعا تقول ان النبي لم يطالب بثار خديجة وابو طالب اقول لك ممن؟ هل يقتل من اسلم وامن بعد الفتح والاسلام يجب ماقبله؟ ثم الم يهدر النبي دم اناس وتم قتلهم اليس ثار حق هذا العين بالعين والسن بالسن والبادئ اظلم ثم الايوجد قصاص بالاسلام؟
ثم انه يوجد فرق هناك تابوا فهل تاب عمر وابو بكر ومن حذا حذوهم؟ هل تاب الامويين هل تاب العباسيون؟ هل تاب الملك عبدالله من قتل الشيعة او صدام او هل كفت الوهابية عن فتاواها التكفيرية والاجرامية؟ هل تاب عملاء امريكا فى الشرق الاوسط؟

وهل وهل............
وخامسا قلت لاشأن لنا بمن ارتد اننا على دين محمد مضحك والله انت واشفق عليك من قال لك انك على دين محمد ص؟ دونها خرط القتاد وشانك بالخوارج انك تتبعهم من حيث لاتعلم وتعلم والسلام على من اتبع الهدى


 

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 03:26 AM   #26
الشيخ حسن العبد الله
مشرف


الصورة الرمزية الشيخ حسن العبد الله
الشيخ حسن العبد الله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 232
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 03-18-2014 (09:42 PM)
 المشاركات : 353 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الان اتي الى نقاط أثرتها:
اولا وهي انه ما فائدة اثارة موضوع مظلومية الزهراء هل سننصرهم ونعيد اليهم حقهم؟)
ثانيا: (ان اثارة ذلك توجب الفرقة والفتنة)الى اخره
ثالثا : (الناس بنت مجدها وانتم وقفتم على سب ابو بكر وعائشة)

رابعا: (دم الحسين لم يذهب هدرا بل انتصر في الدنيا والاخرة وقتل الله قاتله شر قتله )
خامسا ان مايقال ان الوهابية يكرهون اهل البيت فهذا كذب والله)
سادسا :ذكر اهل البيت تكون بذكر فضائلهم وتضحياتهم وليس نجعلهم سببا لاثارة الفتنة)

الاول: مقتطفات من كتاب ماسات الزهراء
:
:صحيح أن قضية الهجوم على الزهراء، ليست من أصول الدين، لكن ذلك لا يعني أنها ليس لها مساس بناحية العقيدية.. بل هي واحدة من أهم مسائل الإسلام والإيمان لأن تمس قضية الإمام والإمامة بعد رسول الله (ص)، وتعطي للناس رؤية واضحة في أمر لم يزل هو المحور الأساس في الخلافات الكبرى التي وقعت في هذه الأمة في قضايا الدين والعقيدة. إذن فهو حدث تاريخي سإننا نلاحظ ما يلي:

1 ـإذا كان ذلك لا يقع في دائرة إهتمامات هذا أو
____________
1- تاريخ الإسلام للذهبي ج 2 / 284 ـ 286. تحقيق: حسام الدين القدسي، مطبعة المدني، القاهرة.
الصفحة 132
ذاك، فلماذا هو يحشد الأدلة والشواهد من كل حدب وصوب على نفي هذا الأمر، أو التشكيك فيه على الأقل ويثير المشكلات، بل هو يتهم الآخرين بأنواع التهم
2 ـلماذا لا يتهم لما جرى على الزهراء؟ ولماذا يكون كسر ضلعها أو إسقاط جنينها سيان بالنسبة إليه.
وهل كل قضية مرت في التاريخ لا يصح أن نهتم لها؟! أو أن اللازم أن لا تقع في دائرة اهتماماتنا؟!
فلماذا إذن اهتم الأئمة والنبي (ص) قبلهم بما يجري على الزهراء(ع)، وبما يجري على الإمام الحسين(ع) وصحبه في كربلاء؟!
وكذلك لا يهتم بما ربما يعد أخطر قضية مفصلية في تاريخ هذا الإسلام العزيز، وله ارتباط مباشر وعضوي في مساره العام على جميع الصعد وفي مختلف المجالات ألا وهو ضرب الزهراء، أو كسر ظلعها.
3 ـإن الذين ارتكبوا ما ارتكبوه بحق الزهراء عليها السلام قد تصدوا لأخطر مقام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو مقام الإمامة والخلافة، وقد قال الشهرستاني:
وأعظم خلاف بين الأمة خلاف الإمامة إذ ما سل سيف في الإسلام على قاعدة دينية مثلما سل على الإمامة في كل زمان(1).
ويقول الخضري: إن هذه المسألة (2) كانت سببا لأكثر الحوادث التي أصابت المسلمين، وأوجدت ما سيرد عليكم من أنواع الشقاق، والحروب المتواصلة، التي قلما يخلو منها زمن، سواء كان بين بيتين، أو بين شخصين(3).
____________
1- الملل والنحل: ج 1 ص 24. (2) أي إن ترك مسألة الخلافة والاستخلاف من غير حل محدد ترضاه الأمة، وتدفع عنه، كان هو السبب لأكثر الحوادث التي أشار إليها. وقد قلنا ـ تعليقا على كلامه هذا: إذن، كيف جاز للنبي (ص) أن يترك الأمة هكذا هملا، ثم لا يضع حلا لأعظم مشكلة تواجهها، وتسل عليها السيوف، وتزهق لأجلها الأرواح. مع أن شريعته كاملة وشاملة. وقد بين فيها كل ما تحتاجه الأمة، حتى أرش الخدش؟! إن الحقيقة هي أنه (ص) قد بين ذلك، وحدده. ولكن الآخرين لم يقبلوا منه ذلك، وردوا أمر الله سبحانه، فإنا لله، وإنا إليه راجعون..
3- محاضرات في التاريخ الإسلامي: ج 1 ص 167.
الصفحة 134
ومن الواضح:أن معرفة هؤلاء الذين أبعدوا أهل البيت عن مقاماتهم، وأزالوهم عن مراتبهم التي رتبهم الله فيها وظهور أمرهم ووضوح مدى جرأتهم على الله سبحانه، وعلى رسوله أمر ضروري ومطلوب لكل مسلم، لأن ذلك يمس أخطر قضية في تاريخ الإسلام.
وبعبارة أوضح:إن لوازم الحدث هي التي ترتبط بالعقيدة، وإن لم يكن ذات الحدث يرتبط بها، فمثلا حينما نقرأ في القرآن عن زوجة لوط عليه السلام: أنها قد وشت بضيوف زوجها لقومها، الذين يسعون إلى ارتكاب الفاحشة مع الرجال.
قد نتعجب، ونقول:هل يليق بالقرآن أن يؤرخ لقوم لوط في خصوص هذه الخصلة السيئة والدنيئة؟!.
وهل يمكن لأحد أن يقول:
إنني لا أهتم شخصيا بهذا الأمر التافه المذكور في القرآن؟!
أم أننا نفهم القضية بطريقة أخرى، فنقول: لو كان الله سبحانه يريد أن يؤرخ لقوم لوط، لكان أرخ لسائر الشعوب كالفينيقيين والكلدان والآشوريين، والرومان، والساسانيين، وغيرهم، ولكنا رأيناه يتحدث عن كثير من سياساتهم وشؤونهم وما مر بهم من أحداث كبيرة وخطيرة. ولكن ذلك لم يكن، فاقتصاره على خصوص هذا الأمر بالنسبة لخصوص قوم لوط يدلنا على أنه سبحانه وتعالى قد أراد لنا أن نستفيد من لوازم الحدث أمورا قد يكون لها مساس بالعقيدة، أو بالشريعة، أو بالمفاهيم الأخلاقية والحياتية في أكثر من مجال؟!
إننا لا شك سوف نتجه هذا الاتجاه الثاني، ونبحث عن كل تلك اللوازم، والحيثيات والمعاني التي أراد لنا القرآن أن نعيشها، وأن
الصفحة 135
نلتفت إليها في ما حكاه لنا عن امرأة لوط وقومها، لنستفيد منها المزيد من المعرفة والوعي، والمزيد من الإيمان، والمزيد من الطهر والصفاء.
ونجد في هذه القضية أكثر من معنى حياتي هام جدا. لا بد لنا من الإطلاع عليه، وتثقيف أنفسنا به، ويكفي أن نشير إلى ما تحمله هذه القصة ـ بعد الإلفات إلى بشاعة فعلهم ذاك ـ من تحد قوي، من قتل المرأة، والزوجة، التي لم تكن تملك قدرات علمية، وفكرية بمستوى، تتحدى رجلا، نبيا، يملك كل القدرات والطاقات، وخصوصا قدرة التحدي في مجال الاقناع، وفي أمر يملك الدافع لمقاومته من خلال الدين، والعقيدة والقداسة والأخلاق، والعنفوان الإنساني، حيث كان التحدي له في ضيوفه(ع)، وفيما يمس الشرف، والكرامة والدين، والأخلاق، والرسالة...
خلفيات صرحت بها الكلمات:
وقضية الزهراء أيضا،وما جرى عليها بعد رسول الله (ص) سيكون حدثا تاريخيا مفيدا جدا من حيث دلالاته الالتزامية، إذ فرق بين أن يقال لك: إن الذين اغتصبوا الخلافة قد ضربوا الزهراء(ع) فور وفاة أبيها إلى درجة أنهم أسقطوا جنينها، وكسروا ضلعها الشريف، إلى غير ذلك مما هو معروف، وبين أن يقال لك كما يقول البعض: إنهم ما زادوا على التهديد بإحراق بيتها.
ثم يقال لك:إنهم كانوا يحترمونها، ويجلونها، أو على الأقل يخشون من الإساءة إليها بسبب موقعها واحترام الناس لها، الأمر الذي يعني إن تهديدهم لها صوري لا حقيقة له، ثم يتسع المجال لمن
الصفحة 136
يريد أن يقول لك بعدها: إنهم في أمر الخلافة، قد اجتهدوا فأخطأوا.
ثم هو يقول لك مرة أخرى، لكي يمهد لإقناعك بأنهم مأجورون على غصب الخلافة:
إن النبي (ص) نص على علي عليه السلام، لكن الصحابة قد فهموا ذلك بطريقة أخرى .
أي أن القضية لم تكن عدوانا، ولا هي غصب حق معلوم، وإنما كانت مجرد سوء فهم لكلام الرسول (ص)، ولم يكن سوء الفهم هذا منحصرا بالمعتدين، والغاصبين، بل الصحابة كلهم قد فهموا نفس ما فهمه الغاصبون حيث يقال لك في مورد آخر: إن النبي (ص) قد نص على علي عليه السلام يوم الغدير، لكن طبيعة الكلام الذي قاله النبي تجعل الناس في شك.
إذن، هم يريدون منك أن تقول ألف لكي تقول باء ، ثم ينتزعون منك التاء وهكذا إلى الياء ..
العقبة الكؤود:
وأعظم عقبة تواجه هؤلاء هي ضرب الزهراء(ع)، وإسقاط جنينها، وإحراق بيتها، واقتحامه بالعنف والقسوة البالغة، دونما مبرر مقبول أو معقول. ولو أن عليا هو الذي كان قد واجه القوم لأمكن أن تحل العقدة، باتهامه بأنه هو المعتدي على المهاجمين (!!).
ويزيد الأمر تعقيدا ما قاله النبي (ص) في حق فاطمة عليها السلام، وكون هذه الأمور قد حصلت فور وفاته صلى الله عليه وآله،
الصفحة 137
وفي بيت الزهراء بالذات، وبطريقة لا يمكن الدفاع عنها أو توجيهها.
فإن ما فعلوه مخالف للشرع والدين من جهة، ومخالف للأخلاق الإنسانية وللوفاء لهذا النبي الذي أخرجهم من الظلمات إلى النور، وكانوا على شفا حفرة من النار فأنقذهم منها من جهة أخرى.
ثم هو يصادم المشاعر النبيلة والعواطف والأحاسيس الإنسانية، وهو يصادم الوجدان، والضمير أيضا، وكل الأعراف وكل السجايا وحتى العادات، من جهة ثالثة.
ويراد لمرتكب هذه الأمور العظيمة أن يجعل إماما للأمة، وفي موقع رسول الله (ص)، وأن يؤتمن على الدين، وعلى الإنسان، وعلى الأخلاق، والقيم، وعلى أموال الناس، وأعراضهم وأن يوفر لهم الأمن والكرامة والعزة، وأن يربي الناس على الفضيلة والدين والأخلاق.
فإذا كان نفس هذا الشخص يرتكب ما يدل على أنه غير مؤهل لذلك كله، لأن ما صدر منه قد لامس كل ذلك بصورة سلبية صريحة، فإن ذلك يعني أن معرفة هذه العظائم تصبح ضرورية لكل الناس الذين يجدون لهذا الشخص أثرا في كل الواقع الفكري، والسياسي والمذهبي الذي يعيشونه، وله دور حساس في كل مفاهيمهم وفي كل واقعهم الديني، والإيماني، بل وحتى على مستوى المشاعر والأحاسيس.
إذن، فإن ما صدر عن هذا الشخص ليس أمورا شخصية تعنيه هو دوننا، إذ أن ما ارتكبه لم يكن مجرد نزوة عارضة، أو شهوة جامحة، بل هو يعبر عن روحيته، وعن نظرته لتعاليم الدين، وعن قيمة رسول الله (ص) في نفسه، وعن قسوته وعن حقيقة مشاعره الإنسانية، وأحاسيسه البشرية، وعن أخلاقياته، وعن قيمه، وليست القضية هي أنه اجتهد فأخطأ فله أجر، أو أصاب فله أجران(1)، كما رواه لنا أتباع مدرسة الخلفاء، وأخذناه عنهم، وصرنا نردده من دون تثبت، ثم إنهم بنفس هذه القاعدة (!!) برروا لنا قتال عائشة ومعاوية لعلي عليه السلام، وثبت لهما الآجر الواحد بقتاله، وبقتل عشرات الألوف من المؤمنين والمسلمين.
بل قد ادعوا:أن عبد الرحمان بن ملجم قد اجتهد فأخطأ في قتل علي، فهو مأجور أجرا واحدا على جريمته (2) وأبو الغادية قاتل عمار بن ياسر أيضا قد اجتهد فأخطأ، فهو مأجور أجرا واحدا على قتل عمار (3).
فقضية الزهراء إذن أساسية في حياتنا الفكرية والإيمانية، ولها ارتباط بأمر أساسي في هذا الدين، فلا ينبغي الاستهانة بها، أو التقليل من أهميتها.
اجتهد فأخطأ؟!:
وبعد:فإن أول من طرح مقولة الاجتهاد، والخطأ في الاجتهاد، لتبرير جرائم ارتكبها الآخرون هو ـ فيما نعلم ـ الخليفة الأول، حينما طالبه الخليفة الثاني بإصرار بمعاقبة خالد بن الوليد لقتله الصحابي
____________
1- هذه الرواية رويت من غير طرق الشيعة في الأكثر..
2- المحلى: ج 10 ص 484. والجوهر النقي: (مطبوع بهامش سنن البيهقي)، ج 8 ص 58 عن الطبري في التهذيب.
3- الفصل: ج 4 ص 161.
الصفحة 139
المعروف مالك بن نويرة، حينما امتنع عن الاعتراف بشرعية الحكم الجديد، وأصر على الالتزام بالوفاء للخليفة الذي أقصي عن موقعه، ثم نزا على امرأة ذلك القتيل في الليلة التي قتله فيها بالذات، فإن أبا بكر أطلق في هذه المناسبة بالذات كلمته المعروفة: تأول فأخطأ أو اجتهد فأخطأ(1).
ثم جاء من روى حديثا يجعل لمن أصاب في اجتهاده أجرين، وللمخطئ أجرا واحدا، كما رواه عمرو بن العاص، وأبو هريرة، وعمر بن الخطاب (2).
وكانت هذه المقولة بمثابة الاكسير الذي يحول التراب الى ذهب، بل هي أعظم من الاكسير، فقد بررت أفظع الجرائم وأبشعها، حتى جريمة قتل الأبرياء في الجمل، وصفين، وقتل علي بن أبي طالب، وعمار بن ياسر كما قدمنا، ثم بررت جريمة لعن علي(ع) على ألوف المنابر ألف شهر، ثم جريمة قتل الحسين(ع) وذبح أطفاله، وسبي عقائل بيت الوحي وسوقهن من بلد إلى بلد.. إلى غير ذلك مما لا مجال لتتبعه واستقصائه..
ومن أجل تتميم الفائدة وتعميمها، فقد منح جيل من الناس
____________
1- وفيات الأعيان: ج 6 ص 15 والمختصر في أخبار البشر: ج 1 ص 158 وروضة المناظر، لمحمد بن الشحنة (مطبوع بهامش الكامل في التاريخ): ج 7 ص 167 والكامل في التاريخ: ج 3 ص 49 وشرح نهج البلاغة للمعتزلي: ج 1 ص 179، وتاريخ الطبري ط ليدن: ج 4 ص 1410. (2) راجع: مسند أحمد ج 4 ص 198 و 204 وراجع: ص 205 وراجع: ج 2 ص 187 وراجع: صحيح البخاري ج 4 ص 171، وصحيح مسلم: ط دار إحياء التراث العربي، ج 3 ص 1342 وسنن أبي داود: ج 3 ص 299 والجامع الصحيح للترمذي: ج 3 ص 615 والمحلى: ج 1 ص 69 / 70.
الصفحة 140
بأكمله وسام الاجتهاد(1)، الذي يبرر له كل أخطائه، مع أن فيهم مرتكب الزنا، وشرب الخمر، والقتل، والسرقة، وغير ذلك فضلا عن الخروج على إمام زمانه، ثم فيهم العالم والجاهل إلى درجة أنه لا يحسن أن يتوضأ، أو أن يطلق امرأته.
بل لقد قالوا: إن ما فعلوه كان بالاجتهاد والعمل به واجب، ولا تفسيق بواجب (2).
بل قال البعض:يجوز للصحابة العمل بالرأي في موضع النص، وهذا من الأمور الخاصة بهم دون غيرهم(3).
إلى أمور ومقولات كثيرة تحدثنا عنها في كتابنا الصحيح من سيرة النبي (ص) في الجزء الأول منه، فراجع..





 

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 07:30 AM   #27
حيدرة حيدرة
موالي جديد


الصورة الرمزية حيدرة حيدرة
حيدرة حيدرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 244
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 12-02-2010 (04:17 PM)
 المشاركات : 14 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



لم اخرج من ردودكم السابقه كلها غير انها اكدت لنا ان المذهب الشيعي وليس دين انزله الله او جاء به محمد او عمل به الامام علي او جعفر بل ثأر تاريجي ونتائج معارك وحروب وعادات وجدتم عليها اباءكم

[youtube]يااخواني لا داعي لايقاف اشتراكي
ولا غلق الموضوع
ادركت هنا ان الحوار بين السنه والشيعه وصل لطريق مسدود وغمه ليس لها من دون الله كاشفه واصبح الحوار عبث وضياع لوقتنا ووقتكم ايضا

وهنا نتوقف ونقول لكم دينكم ولنا ديننا
يفتح الله بيننا وبينكم وهو خير الفاتحين
والسلام عليكم ياحباب اهل البيت


 
التعديل الأخير تم بواسطة حيدرة حيدرة ; 12-02-2010 الساعة 07:37 AM

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 07:42 AM   #28
حيدرة حيدرة
موالي جديد


الصورة الرمزية حيدرة حيدرة
حيدرة حيدرة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 244
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 12-02-2010 (04:17 PM)
 المشاركات : 14 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وهذا اعلان تشيع اهل السنه كلهم والازهر الشريف
اذا تحقق شرط واحد



[youtube]


 

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 02:27 PM   #29
الشيخ محمد العبدالله
خادم الحسين


الصورة الرمزية الشيخ محمد العبدالله
الشيخ محمد العبدالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 11-19-2018 (04:23 PM)
 المشاركات : 2,292 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



هكذا تفعلون عندما تجدون انفسكم محجوجين مغلوبين في الحوار


 

رد مع اقتباس
قديم 12-03-2010, 01:11 PM   #30
وحداوي
موالي جديد


الصورة الرمزية وحداوي
وحداوي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 265
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 12-03-2010 (01:34 PM)
 المشاركات : 3 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طبعا الفيديو مفربك من وااحد سني نسال الهداية له

مو مشكلة إذا كان 2 من الشيعة تسننوا وهذا اذا قلنا مب هم اصلا من السنة ، مقابل الالاف الذين تشيعوا من المغرب العربي والخليج ، انا اعرف اشخاص تشيعوا في سلطنه بالخفية ولا يزالوا على ذلك واحد من هولاء متزوج من احد اقاربي والله على ما اقول شهيد ،

و انت تقول السنة اهل الشيعة والعكس هو الصحيح راجع كتبك وترى ان النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم يبول وهو واقف والعياذ بالله ، و لا يحترم الاعمى ، ويهذي ، التوحيد لديكم هش اوهن من بيت العنكبوت ، واذ بيتك من زجاج لا ترمي الناس بالحجر لا تترك الصفار تذهب الى البياض وهي البيضه ويبدوا انك مع احترام الشديد تفتقد بفهم ابسط الاشياء مثل سؤالك البسيط حول الشمر ، ونحن لا نومن بالتدنيس فالاعلام الشيعي مفتوح على مصرعيه في المرئي والمسموع وامورنا واضحة وضووح الشمس ........... انصحك بمتابعة مواضيك ( كمال الحيدري ) سترى اموركم الغير واضحة كالتوحيد لديكم .......... تاخذوا اموركم من العرور فماذا هو حالكم ، سمعت في احدى المقاطع الصوتية للعرور يقول لك اذهب الى الخمارة ولا تجلس الى مجالس الشيعه فما رايك ......... اسال الهداية لك .


 
التعديل الأخير تم بواسطة وحداوي ; 12-03-2010 الساعة 01:19 PM

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




الساعة الآن 02:55 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
منتديات دعوة الاسلامية